الرياض 1-10-2021م (سونا)  برعاية العاهل السعودي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، دشن الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة السعودي، أمس الخميس، فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب 2021 في واجهة الرياض، بحضور وزير الثقافة والسياحة والآثار في جمهورية العراق الدكتور حسن ناظم ، و سفير العراق لدى السعودية الدكتور عبدالستار هادي الجنابي ، ممثلين لجمهورية العراق ضيف شرف دورة المعرض هذا العام.

وشهد حفل الافتتاح حضوراً نوعياً من شخصيات وقيادات ثقافية سعودية وعربية ودولية، على رأسهم  الأمير تركي الفيصل، و الأمير الشاعر عبدالرحمن بن مساعد بن عبدالعزيز، والمستشار تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة السعودية للترفيه، و د. فهد السماري أمين دارة الملك عبدالعزيز المكلف، و د. إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية، ود. محمد حسن علوان الرئيس التنفيذي لهيئة الأدب والنشر والترجمة السعودية، إلى جانب سفراء ووزراء ومسؤولين ثقافيين من عدة دول.

واستهل الحفل بتوقيع تدشين انطلاق الدورة رسمياً من قبل وزير الثقافة، تلا ذلك جولة مع الحضور على أجنحة ومرافق المعرض، الذي يُعد أكبر معرض للكتاب في تاريخ السعودية، إذ تشارك فيه أكثر من 1000 دار نشر من 30 دولة.

 ويحتضن المعرض الذي يستمر حتى 10 أكتوبر الحالي، عدداً من الندوات والأمسيات النوعية التي تثري برنامجه الثقافي الشامل، وهي أول دورة تنظمها وتشرف عليها هيئة الأدب والنشر والترجمة.

وتنظّم الهيئة على هامش المعرض مؤتمر الناشرين الدولي، وذلك في يومي الرابع والخامس من أكتوبر، الذي يسعى إلى إعادة صياغة مستقبل صناعة النشر عربياً، ويضم ورش عمل يقدمها كبار الناشرين في العالم، وقيادات صناعة الكتاب، وسط مشاركة فاعلة من اتحادات النشر العالمية، ويُعدّ بمثابةِ نقطةِ الانطلاق نحو تطوير وتعزيز قطاع النشر على المستويين المحلي والإقليمي؛ لما يقدّمه من فرصةٍ مثاليةٍ لبناء وتعزيز العلاقات بين الناشرين على مختلف الصُّعد المحلية والعربية والدولية، متضمناً جلساتٍ حواريةٍ ستتناول عملية نقل الحقوق والترجمة وفرصها.

ويستضيف المعرض ضمن فعالياته، فعالية "حديث الكتاب" التي تُقدّم نخبةً من المفكرين والمؤلفين والمشاهير المؤثرين، يتصدرهم الأمير تركي الفيصل، وجوردان بيلفورت، وكريس جاردن، للحديث عن تجاربهم الملهمة في الكتابة والتأليف.

ويقام المعرض على مساحة تتجاوز 36 ألف متر مربع، ويضم مناطق مخصصة لأعمال الناشرين، كما يحتضن ورش عمل، وجلساتٍ حوارية، ودورات تدريبية، إلى جانب أمسياتٍ شعرية وفنية، وعروض ومسرحياتٍ عالمية تُقدّم على ثلاثة مسارح خارجية، مسرحان في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، ومسرح في مركز الملك فهد الثقافي، إضافةً إلى فعالياتٍ نوعيةٍ تستهدف شرائح المجتمع كافة مثل: عروض الطهي الحية، وفعاليات الأطفال وغيرها من الفعاليات المتنوعة.

ويستقبل المعرض، زوّاره يومياً من العاشرة صباحاً وحتى الحادية عشرة مساءً.

أخبار ذات صلة