سنجة 12-10-2021 (سونا)- أعربت حكومة ولاية سنار عن قلقها إزاء التوترات القبلية والجهوية والطائفية المقلقة التي بدأت تحدث في بعض مناطق الولاية، وأشارت حكومة الولاية في بيان أصدرته اليوم إلى أن ولاية سنار مشهود لها بالأمن والسلام الاجتماعي والتعايش السلمي بتعدد مكوناتها الاثنية والثقافية مشيرة إلى أن أسباب هذه التوترات ومحركاتها مختلفة ومتباينة.

ودعت حكومة سنار المواطنين إلى التعامل بحكمة ووعي لتفويت الفرصة على المتربصين بأمن وسلامة المواطنين.

وأوضحت حكومة سنار أن مهمتها تحقيق الأمن والسلام والعدالة والمساواة وتنظيم الحياة بين جميع المواطنين، محذرة بأن ليس لأحد أو جماعة الحق في منع أي أحد أو جماعة أخرى من التمتع بأي خدمة تقدمها الدولة أو المجتمع من تعليم وصحة وسكن وعمل إلا ماتقدره الدولة ويحكمه القانون.

وأكد البيان أنه سيتم التعامل مع أي تفلتات بالحزم  والقانون اللازمين من أجل بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون.

وأوضحت حكومة الولاية أنه ليس لأحد او جماعة أخذ القانون بيدهم إنما يتم ذلك باللجوء للقانون.

و دعت المواطنين إلى الالتزام بحقوقهم وواجباتهم المكفولة بالقانون.

و لفت البيان إلى أن الحرية متاحة للجميع بشرط أن لا تتعدى حريات الآخرين.

أخبار ذات صلة