الفاشر ١٣-١٠-٢٠٢١م (سونا)- قاد وزير التنمية الاجتماعية أحمد آدم بخيت الزائر إلى ولاية شمال دارفور هذه الأيام ووالي الولاية نمر محمد عبد الرحمن والمفوض العام للعون الإنساني نجم الدين موسى، قافلة المساعدات الإنسانية التي دفعت بها مفوضية العون الإنساني الاتحادية للنازحين بمعسكر سرتوني ونازحي محلية طويلة الذين تأثروا بالأحداث الأخيرة التي شهدتها مناطق قلاب وتابت وخزان تنجر وكولقي. حيث اشتملت القافلة التي ضمت ثلاث شاحنات كبيرة على مواد غذائية وإيوائية.

وقال والي الولاية قبيل انطلاقة القافلة من أمام مقر الأمانة العامة لحكومة الولاية بالفاشر إن هذه القافلة تأتي في مقدمة سلسلة من القوافل الإنسانية التي ستصل إلى الولاية خلال الأيام القادمة لتتوجه إلى المناطق المتأثرة بالظروف الإنسانية، مؤكدا أن السلطات على المستويين الاتحادي والولائي تبذل جهودا متصلة لمساعدة المحتاجين إنسانيا والعمل على إعادتهم إلى مناطقهم الأصلية لممارسة حياتهم الطبيعية.

وأكد المفوض العام للعون الإنساني وقوف المفوض مع المتأثرين حتى يتمكنوا من تجاوز كافة آثار المحنة التي ألَمَّت بهم، مشيرا إلى أن ذلك يمثل صميم عمل المفوضية التي قال إنها دأبت على التدخل بصورة عاجلة لدعم المتضررين من كافة الكوارث ومواساتهم، مبينا أن القافلة احتوت على كميات مقدرة من المواد الغذائية والإيوائية.

وكانت الأحداث الأمنية التي نشبت في مطلع أغسطس الماضي بمنطقتي كولقي وقلاب والمناطق المحيطة بها أجبرت 5 آلاف و300 شخص على الفرار من مناطقهم والتوجه نحو مناطق طويلة ومخيم زمزم للنازحين ومنطقة شقرة بمحيط َمدينة الفاشر، ويواجه هؤلاء النازحون أوضاعا إنسانية واقتصادية بالغة التعقيد وصعوبة في الحياة، ما دفع مفوضية العون الإنساني وبعض المنظمات والهيئات الإنسانية إلى التدخل لمساعدتهم.

أخبار ذات صلة