الفاشر 20-10-2021م (سونا) - دعا حزب الأمة القومي بولاية شمال دارفور الشعب السوداني ممثلة في احزابه وقواه السياسية الحية واطراف السلام الي تحمل مسئوليتها الوطنية بأمانة وشفافية من أجل ضمان انتقال آمن وسلس للتحول الديمقراطي وحماية البلاد من عودة الشمولية وحكم الفرد.

وطالب الحزب في بيان صحفي اصدره اليوم بالفاشر الجميع بالالتزام الصارم بما حوتها الوثيقة الدستورية باعتبارها المرجعية الأساسية للفترة الإنتقالية.

وأعلن الحزب تأييده الكامل لما جاء في خطاب السيد رئيس مجلس الوزراء د عبدالله حمدوك الذي اصدره في الخامس عشر من الشهر الجاري لإصلاح الفترة الانتقالية، كما طالب بإكمال هياكل السلطة الانتقالية واصلاح المؤسسات العسكرية والامنية وتنفيذ بند الترتيبات الأمنية التي نصت عليها اتفاقية جوبا للسلام في السودان.

كما تضمن البيان المطالبة بإصلاح الخدمة المدنية ودعم لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو واشتراك القوي الشبابية ولجان المقاومة في مؤسسات الفترة الانتقالية، وتمكين الشراكة المدنية والعسكرية بحسب ما نصت عليها الوثيقة الدستورية وتسليم المتهمين في جرائم دارفور الي المحكمة الجنائية الدولية.

وشدد الحزب في بيانه بأن الثورة ماضية والردة مستحيلة، واهاب الحزب بجماهيره للخروج يوم غد الخميس لإحياء ذكرى ثورة أكتوبر ودعم الفترة الانتقالية وتجديد ميثاق ثورة ديسمبر المجيدة.

أخبار ذات صلة