الخرطوم 20-10-2021م (سونا)- عقدت وزارة الصحة ولاية الخرطوم عدة إجتماعات خرجت بموجبها بعدد من الترتيبات تحسبا لما قد يحدث في موكب الخميس الحادي والعشرون من أكتوبر، وذلك تفاعلا مع الحراك الشعبي والمد الثوري واحتفالات ثورة أكتوبر المجيدة.

وتضمنت الترتيبات عدد من المحاور تتمثل في التنسيق والاتصال ( مركز عمليات الطوارئ) وذلك بتنظيم العملية وتشكيل حلقة وصل بين جميع الإدارات المعنية لضمان فعالية الخطة الموضوعة للإصابات الجماعية. وقيام مدراء الترصد بالمحليات برصد ومتابعة مستمرة لمجريات الاحداث.

اضافة الى التنسيق والتواصل مع مسئولي المستشفيات لرصد حالات الإصابة أو الوفاة إن حدثت والتنسيق مع اللجان الصحية والطبية بالميدان. كما تم تجهيز ١٥ عربة اسعاف تتوزع على المناطق الطرفية والمركز (ارتكازات) وتوفير اسعافات كعيادات ميدانية، توفير كوادر مؤهلة بكل اسعاف، وجود إختصاصي طوارئ بالميدان لكل قطاع. وقيام إدارة المؤسسات العلاجية الخاصة بالتنسيق مع المستشفيات الخاصة لتوفير عدد من الاسعافات المجهزة والتنسيق مع مراكز الإسعاف الخاصة. كما تم التنسيق مع المستشفيات لاستقبال الحالات وتم تجهيزها من ناحية الكوادر والأجهزة والمعدات والامداد وكذلك تم التنسيق مع المكتب الموحد (لجنة الأطباء المركزية_ لجنة الاستشاريين_ نقابة الأطباء) لتوفير اختصاصي الجراحات الدقيقة والنادرة وتوفير أطباء ونواب في حال احتاجت المستشفيات لهم. كما تم تخصيص المستشفيات التالية لاستقبال الحالات: الحكومية: ابراهيم مالك- الاكاديمي- التميز- امدرمان - بحري- حاج الصافي- الشعب - الاسنان- الانف والاذن والحنجرة- النو- امبدة- الشهداء- البان جديد الخاصة:- الزيتونة- فضيل- الفيصل- رويال كير- المعلم- المودة- الشريف- شرق النيل. المراكز الصحية:- الضو حجوج-الاملاك- الهجرة- الشعبية- ابوعاقلة جوار المعرض. وتم تخصيص أشخاص محوريين بتلك المؤسسات الصحية مع وجود أشخاص محوريين ايضا بالميدان ممثلين للجان الطبية في حال وجود اصابات أو عند الحاجة لإمداد. كما تم التأمين على جاهزية بنوك الدم بالمدن الثلاثة الخرطوم- امدرمان( عوض حسين)- بحري. وتم الاتفاق على تفعيل بنوك الدم بالمستشفيات إن اقتضت الحاجة لذلك. تحسبا لصعوبة الحركة بين المدن الثلاثة تم تخصيص ثلاثة مخازن لإمداد المستشفيات بكل مدينة (وزارة الصحة بالخرطوم_ مخزن الدواء الدائري بحري_ مستشفى امدرمان بأمدرمان).  وتم اتخاذ التدابير الآتية :

تم توزيع الإمداد لكل المستشفيات المحددة ، تجهيز كمامات ومعقمات سوف يتم توزيعها أثناء الحراك، توفير إمداد متحرك طوال فترة الحراك، مع وجود مخزون اضافي تم تخزينه بالوزارة في حال الحاجة. وأعلنت  الوزارة استعدادها وجاهزيتها التامة تحسبا لأي طارئ وأن جميع إداراتها ممثلة في الإدارة العامة للطوارئ والادارات المعنية ستكون سندا وعضدا لمواطني الولاية الشرفاء في حراكهم من أجل المدنية والحرية والسلام والعدالة.

أخبار ذات صلة