كوستي في 21ـ10ـ2021م (سونا) ـ سيرت جماهير ولاية النيل الأبيض في محلياتها المختلفة ووسط قطاعاتها العريضة مسيرات هادرة منذ الساعات الأولى من ظهر اليوم ،وذلك في إطار مليونية 21 أكتوبر والمد الثوري المتواصل لدعم وتأمين التحول الديمقراطي وصولا لدولة مدنية كاملة الدسم حتى ينعم المواطن بكل الحقوق المكفولة والعيش في أمن واستقرار سياسي واقتصادي واجتماعي يليق بكرامته كإنسان. وحيا الأستاذ أسامة أحمد ممثل لجان مقاومة كوستي لدى مخاطبته ظهر اليوم بميدان الحرية بكوستي المسيرة المليونية الهادرة، حيا شهداء الدولة السودانية منذ التأسيس، وخص بالتحية شهداء ثورتي أكتوبر وديسمبر المجيدة.

وأكد أسامة أن الثوري لا ينهزم أبدا وإنما ينهزم الانتهازي والمنتفع وأصحاب المصالح الشخصية، مبينا أن الدولة لا تصبح مدنية و هنالك تدخل عسكري يعمل على إعاقة مسيرة التحول الديمقراطي المنشود. وأكد ممثل لجان مقاومة كوستي أنهم سيكونون ترسا وسدا منيعا لحماية التحول المدني. وأعلن الأستاذ الصادق أحمد كوكو ممثل التحالف الديمقراطي للمحامين بالولاية، دعمهم وتأييدهم للتحول الديمقراطي استكمالا للسلطة المدنية بالبلاد. وطالب المجلس السيادي بضرورة تسليم رئاسة المجلس السيادي للمكون المدني، كما طالب حكومة الفترة الانتقالية باستكمال هياكل السلطة من أجل حماية وتأمين التحول المدني المنشود. وفي ذات السياق أشار الأستاذ عمار السر أحمد ممثل المجلس الأهلي لمحلية كوستي، لضرورة دعم خط التحول المدني، مبينا أن المجلس الأهلي لمحلية كوستي هو أول شكل من أشكال الحكم المحلي بالسودان ويجيء دعما لاستكمال مهام الثورة.

وأضاف عمار أن هذه المواكب تأتي لبث رسالتين مهمتين: الأولى لكل القوى السياسية وأن تكون هنالك وحدة سياسية ووطنية حيث تقرر أن السودان يكون أو لايكون ودعا لنبذ التناحر والتشاكس حتى لا يسقط السودان في الهاوية. فيما أكد المتحدثون من محليات الولاية المختلفة تأييدهم ومساندتهم لحماية التحول الديمقراطي من خلال مواصلة المد الثوري. ونددوا بكل الخونة والمارقين والفلول الذين يسعون لإجهاض مسيرة الثورة وتعطيل عجلة التحول الديمقراطي. تشير متابعات (سونا) إلى أن جميع المسيرات المليونية لهذا اليوم 21 أكتوبر كانت هادرة وحملت شعارات متعددة تنادي بالحفاظ على استكمال التحول المدني وأن الردة مستحيلة.

أخبار ذات صلة