الخرطوم 23-10-2021(سونا) - وقف وزير الثقافة والإعلام الأستاذ حمزة بلول على ترتيبات الذكرى السنوية الأولى لرحيل الإمام الصادق المهدي، حيث استمع الوزير إلى تقرير من اللجنة القومية لتخليد ذكرى الإمام الصادق المهدي.

جاء ذلك في اجتماع اللجنة الذي عقد صباح اليوم السبت بمقر جامعة الأحفاد للبنات،  برئاسة البروفيسور قاسم بدري.

وتعهد بلول بمتابعة كل ما يتعلق باللجنة لإنجاح تخليد ذكرى الإمام الأولى، مؤكداً أن وزارة الثقافة والإعلام ستقدم كامل التعاون حول القضايا القومية، وتعتبر نفسها جزءاً من كل مناشط تخليد لذكرى الإمام، مشيراً إلى الإستفادة من تجربة الأحفاد العريقة في طرح الأفكار، والمبادرات الناجحة التي هي أساس النجاح في دعم وتمويل أي مشروع.

وشدد الوزير  على ضرورة توفير الدعم الفني لتنفيذ مشروعات إحياء ذكرى الإمام ، مؤكداً أن ذلك مسؤولية الجميع في حق الإمام الصادق المهدي الذي يعتبر مفكرا صاحب رؤى رحل ونحن في أمس الحاجة لرؤاه وحكمته التي يفتقدها الوطن بل كل العالم، واعتبر الوزير أنه من الضروري إكمال مشواره الذي بدأه".

وكان بلول استلم خطابا فيه تفاصيل المحطات الخمس التي تقيمها اللجنة بمناسبة السنوية الأولى والمبتدئة بيوم 26نوفمبر القادم ومنتهية في 26 يناير 2022.

من جانبه قدم بدري رئيس اللجنة ، تنويراً للاجتماع الدوري حول نتائج  اللقاء مع رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك واستعدادهما التام لتبني مناشط ومشاريع تخليد ذكرى الإمام باعتبارها إحدى وسائل دعم مسيرة الوطن والتحول الديمقراطي، مشيرا إلى انهم بصدد توجيه خطابات شكر لهما.

وصرح بدري في نهاية الاجتماع مثمنا حضور وزير الثقافة والإعلام واستعداد وزارته لدعم فعاليات تخليد ذكرى الإمام.

من جهتهم أشاد أعضاء اللجنة بالروح الوطنية والمسؤولية التي تحلى بها وزير الثقافة والإعلام، ومن قبله رئيس مجلس السيادة ورئيس مجلس الوزراء، مشيرين إلى أن ذلك يعد دفعة قوية لإنجاح الفعاليات المزمعة.

وكان وفدان من اللجنة القومية التقيا رئيس مجلس السيادة يوم ١٤ أكتوبر، ورئيس الوزراء يوم ٢٠ أكتوبر الجاري، بهدف إشراك الدولة في مخططات تخليد ذكرى الإمام الذي يعد رمزا وطنيا له بصمات واضحة في ترسيخ مباديء النهضة والحرية والديمقراطية والعدالة والتنمية والسلام

أخبار ذات صلة