الفاشر ٢٢-١١-٢٠٢١م (سونا) كشفت الإدارة العامة لمياه الريف بولاية شمال دارفورعن نقص محتمل في مياه الشرب للانسان والحيوان بمحليات مليط وكرنوي وأمبرو والطينة ودارالسلام وكلميندو الناتج عن عدم جريان المياه بمعظم الأودية المغذية للسدود والخزانات والحفائر خلال موسم الخريف الماضي بالولاية.

وقال مدير الادارة العامة لمياه الريف بالولاية المهندس محمد آدم أحمد كش في تصريح لـ"سونا" أن شح الأمطار خلال الخريف الماضي قد أدى الى عدم جريان المياه في معظم الأودية التي تغذي مصادر المياه السطحية بالولاية ، مما ينذر بحدوث نقص كبير في مخزون المياه خاصة في المحليات الست، مضيفاً أن ذلك النقص قد تسبب ومنذ وقت مبكر في تدافع الرعاة بمواشيهم للحصول على المياه من المحطات الجوفية (الدوانكي) الأمر الذي قال كش انه سيمثل عبئاً غير متوقع على تلك المحطات قد تؤدي إلى حدوث أعطال، وأضاف  أن محلية مليط تشكو حالياً من تلوث مياه خزانها الذي يمثل المصدر الوحيد لمياه الشرب التي باتت لاتصلح للاستخدام الآدمي.

وحول الجهود التي تبذلها الإدارة العامة لمياه الريف لتدارك الموقف قال مدير الادارة العامة لمياه الريف أن ادارته قد أعدت خطة اسعافية عاجلة مع الشركاء لحفر المزيد من الآبار بالمحليات المعنية وإضافة المزيد من الوابورات بمحطات المياه الجوفية لتغطية النقص في مجال مياه الشرب ، وذلك قبل حلول فصل الصيف المقبل .

وفي ذات السياق قال المدير التنفيذي لمحلية مليط سليمان علي أحمد بحر لـ"سونا" أن تلوث مياه الخزان بالمحلية قد يتسبب في حدوث أزمة كبيرة في مجال مياه الشرب بالمحلية  نسبة لعدم مصادر أخرى بديلة، مناشداً السلطات الولائية والاتحادية بالتدخل وبصورة عاجلة لتنفيذ مشروع جلب مياه الشرب للمحلية من حوض “ساني حيي" الجوفي الذي لايبعد كثيراً من رئاسة المحلية.

أخبار ذات صلة