الضعين 24-11-2021 (سونا) - رحب أمين عام حكومة شرق دار فور المكلف الأستاذ إسماعيل ادم عبدالله بالإنفاق السياسي الذي وقع أمس الأول بين المكون العسكري والمدني وعبر عن أمله في تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد .وطالب إسماعيل الجميع بالالتزام في تنفيذ الاتفاقية تحقيقا للتحول الديمقراطي  في البلاد. من جانبه عبر عدد من المواطنين والقوي السياسية وحركات الكفاح المسلح بشرق دارفور عن تفاعلهم بتوقيع الإعلان السياسي بين رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان ورئيس مجلس الوزراء دكتور عبدالله حمدوك وذلك من خلال الإستطلاعات التي قامت بها وكالة سونا للأنباء بشرق دارفور حيث أكد رئيس مجلس الأحزاب السياسية سيف الحاج سيف عن ترحيبهم باتفاق الإعلان السياسي وقال إن الإتفاق السياسي جاء في وقت مناسب لإنقاذ البلاد من الأزمة والانزلاق نحو مصير مجهول وأوضح أن الإتفاق سيحقن دماء الشعب السوداني. وطالب جميع المواطنين ومكونات الشعب السوداني العمل والمساهمة لاستقرار الاوضاع والاستماع إلى البعض بالحوار والنقاش الجاد والبناء في تحقيق عملية المواطنة والعمل من أجل التحول الديمقراطي وتحقيق العدالة والحرية والسلام  . و أعرب عدد من قيادات الإدارة الأهلية بشرق دارفور والفعاليات المجتمعية بالولاية عن سعادتهم بإتفاق الإعلان السياسي الذي تم وعودة حمدوك رئيسا للوزراء لإكمال الفترة الانتقالية وقيادة حكومة كفاءات وطنية بجانب تهيئة الأجواء والعمل نحو الاستقرار والتحول الديمقراطي في البلاد.

أخبار ذات صلة