الدمازين 24-11-2021( سونا) - أكد الأستاذ عمر الشيمي الفكي المدير العام لوزارة الرعاية الاجتماعية الوزير المكلف بإقليم النيل الأزرق أهمية أحكام التنسيق بين وزارته والمنظمات العاملة في المجال الاجتماعي، خاصة جانب التدخلات الإنسانية والمجتمعية .

وأمن علي ضرورة إنشاء قاعدة بيانات متكاملة تسهم في توفير المعلومات الأساسية التي تعين الجهات الحكومية والمنظمات في التخطيط الجيد للمشروعات والأنشطة المعنية بتنمية المجتمعات وإخراجها من دائرة الفقر، بجانب توظيف الإمكانيات والموارد المتاحة لمعالجة الأوضاع الإنسانية في المناطق المتاثرة بالحرب.

جاء ذلك لدي ترؤسه بمكتبه مساء أمس الاجتماع التفاكري الأول مع المنظمات الوطنية والأجنبية ووكالات الأمم المتحدة العاملة في مجال العمل الاجتماعي، بمشاركة الشيخ الدود بخوت المدير العام بالإنابة وعدد من مدراء الإدارات المتخصصة بالوزارة.

وقال الشيمي إن الهدف من الاجتماع بحث آليات التنسيق والتعاون بين الوزارة والمنظمات توحيداً للجهود المبذولة في تقديم العون للمجتمعات والسبل الكفيلة لتحديد نوع وحجم التدخلات حسب الحوجة الفعلية  .

ووجه الشيمي بتثبيت إجتماع دوري مع المنظمات كافة لمزيد من التنسيق.

والتامين علي أهمية إعداد خطة إستراتيجية للوزارة تتكامل حولها أدوار الشركاء، مؤكداً أن الوضع الراهن بالنيل الأزرق يسير نحو الأفضل.

وشدد الشيمي علي ضرورة توفير المكون المحلي للمساهمة في تحريك المشروعات الممولة من قبل المانحين.

أخبار ذات صلة