الضعين 2-12-2021 (سونا)- اختتمت اليوم بمباني أمانة الحكومة بمدينة الضعين حاضرة ولاية شرق دارفور الورشة التدريبية المتعلقة بتحديد وتقيم المخاطر التي نظمتها وزارة الصحة الاتحادية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بشرق دارفور (إدارة الطوارئ ومكافحة الأوبئة)، بمشاركة واسعة من الجهات والإدارات ذات الصلة.

وأسهم المشاركين في الورشة بمداخلات وخطط ساعدت بنسبة كبيرة في تحديد المخاطر وكيفية معالجتها وتقديم مقترحات للخطط الاستراتيجية مستقبلا للاستجابة.

وخرجت الورشة التي استمرت ليومين بجملة من المواضيع وتحديد نقاط الضعف والهشاشة وحاجة الولاية للاستجابة للمخاطر، وحددت الورشة 11 خطرا طبيعيا وغير طبيعي شملت الملاريا، المخدرات، الحرائق، النفايات، تلوث مياه الشرب، التهريب، النزاعات، النهب المسلح، المنتجات غير المسجلة، الحوادث المرورية والسيول والفيضانات، بالإضافة للمقترحات المقدمة لوضع الخطط للاستجابة للتدخل وتدارك الخطر. وأوضح دكتور فخر الدين ممثل وزارة الصحة الاتحادية أن الورشة تهدف لمعرفة الخطر ومسبباته في البلاد بصفة عامة والولاية على وجه الخصوص وتقديم دعم فني وعلمي يقلل من المخاطر بجميع ولايات البلاد. وأضاف أنه تم تقسيم المشاركين لفِرَق لتقديم خطة ورؤية شاملة تسهم في تقليل والحد من المخاطر بالولاية. هذا وشاركت في الورشة عدد من المؤسسات والجهات ذات الصلة منها عدد من الإدارات بوزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بشرق دارفور وشرطة الجمارك والمرور والدفاع المدني والمواصفات والمقاييس و وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية.

إلى ذلك أشاد دكتور الشفيع محمد أحمد المدير العام لوزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بولاية شرق دارفوربدور ودعم وزارة الصحة الاتحادية ومنظمة الصحة العالمية لدعم الحقل الصحي والطبي بالولاية.

وأمن دكتور الشفيع على قيام لجنة مختصة من جميع الجهات المشاركة لتقديم خطة متكاملة لمجابهة المخاطر بالولاية، مؤكدا استمرار التعاون بين الوزارة وجميع الشركاء من أجل استقرار الخدمات الطبية ودرء المخاطر بالولاية.

أخبار ذات صلة