الدمازين 9-12-2021 (سونا) - إحتفلت الفرقة الرابعة مشاه بالدمازين امس بنادي الضباط  بتخريج (110) دارسة من أسر الشهداء ومنسوبىّ القوات المسلحة أثناء الخدمة والمعاشيين  فى مجال تمليك المهارات  بكلفة مليار ونصف جنيه، دعماً من المؤسسة الوطنية للتمويل الأصغر بقوات الشعب المسلحة،

وتخلل  الحفل إفتتاح معرض منتجات الدارسين وتكريم اللواء الركن رمزي بابكر احمد سعد  قائد الفرقة الرابعة مشاه واللواء دكتور عبدالقيوم إبراهيم حمد مدير المؤسسة الوطنية للتمويل الأصغر بقوات الشعب المسلحة وعدد من الرموز  التى أسهمت فى إنجاح الدورة ، بحضور الأستاذة أنوار بابكر ريحان مدير إدارة المعاشين بالمؤسسة والأستاذ  البدري ناصر مدير إدارة التمويل بالمؤسسة ومدير منظمة الشهيد بإقليم النيل الأزرق وممثل ديوان الزكاة بالولاية ولفيف من قيادات المجتمع بالاقليم.

Thumbnail

ولدي مخاطبته الإحتفال أكد اللواء ركن رمزي بابكر احمد سعد  صاحب مبادرة مشروع تدريب أسر الشهداء ومنسوبىّ القوات المسلحة أن مشروع الدورة قائم على الشراكة الذكية بين الفرقة والمؤسسة الوطنية للتمويل بهدف تمليك الأسر المعنية مهارات تسهم فى توفير سبل العيش الكريمة لهم، وأثنى على الجهد المقدر للواء دكتور عبدالقيوم والأستاذة أنوار بابكر لكبير حرصهما على الترتيب الجيد للدورة والموافقة على تمويلها والسعى لإنجاحها، ووجه بأن يترأس الجمعيات التعاونية التى تم تكوينها بعد الدورة  لرؤساء الوحدات العسكرية بالفرقة ، وأعرب عن تقديره للإلتزام المؤسسة الوطنية بتمويل الدارسات،  وأوضح لواء دكتور عبدالقيوم إبراهيم حمد أن المشروع الذي إنطلق من الدمازين حقق أهدافه،  وأنه سيعمم على الولايات كافة، مشيداً بفكرة مشروع تدريب أسر شهداء القوات المسلحة ومنسوبيها والمعاشين التى طرحها قائد الفرقة الرابعة مشاه، كما أشاد بالجهد الوافر لدكتور سامية عوض التربي الخبير المجتمعي والمستشار بمؤسسة التمويل الاصغر برئاسة الفرقة الرابعة مشاه وبترتيبها الجيد ومتابعتها وتنسيقها  لتوفير معدات الدورة، ولفت إلى حرص المؤسسة على تدريب وتطوير مهارات الكوادر المتخرجة  بإعتبارها أساس النجاح، مؤكداً جاهزية المؤسسة الوطنية لتمويل مشروعات الدارسات. . وأبان أن ما يميز الدورة إضطلاع المؤسسة  بتدريب الدارسات على كيفية تدوير التمويل واساسياته وكيفية إعداد دراسة الجدوى بواسطة الأستاذة أنوار بابكر  مدير المعاشين بالمؤسسة .

وإبانت دكتور سامية عوض التربي الخبير المتخصص  فى مجال تنمية  المجتمع أن مبادرة القائد تتسق مع مفهوم تنمية المجتمع والعلم السلوكي التطبيقي الذي يرتكز على قيم ذا طابع معياريّ لتحقيق الأهداف الاجتماعية والاقتصادية..

وأضافت أن الدورة تهدف إلى تدريب الدارسات وتمليكهم المهارات لزيادة دخل الأسر المستهدفة عبر الأعمال اليدوية والمصنوعات الجلدية والتغذية والتطريز وصناعة العطور المحلية والبارسية، وكشفت التربي عن تكوين تسعة جمعيات لمواكبة وتطوير عمل الدارسات لافتة ألى الإعداد  لوضع حجر الأساس لمشروع المجمع الإستثماريّ التجاريّ الذي سيملك للأسر المستهدفة، إلى جانب تمليكهم  وسائل الإنتاج مشيرة إلى جاهزية المحفظة التى كونتها  المؤسسة الوطنية، داعية حكومة الإقليم ومنظمة الشهيد والمنظمات ذات الصلة لدعم هذا المشروع.  

  وأكد محمد عزالدين سلطان ممثل ديوان الزكاة أن هذا المشروع مماثل للمشروعات التى ينفذها الديوان، مؤكداً دعم الديوان للمشروع، مبيناً أن الديوان يرتب لإطلاق مشروع تدريب الأسر المستهدفة، موضحاً أن الزكاة ستنسق مع المؤسسة الوطنية لتعم الفائدة المستهدفين من أسر القوات المسلحة.

 وأجرت (سونا) إستطلاعات مع الدارسات حيث أوضحت الدارسة زهراء آدم عبدالله خريجة جامعية أنها فضلت السير فى طريق الأعمال الحرة بدلاً من الإنتظار فى صفوف الحصول على وظيفة فى الخدمة المدنية ، مبينة أن المشروع سيسهم فى تطوير وتأهيل وصقل مواهب الدارسات ، مضيفة أنها إستفادت من الدورة، معربة عن أملها فى توفير الدعم الضامن للاإتمرارية منوهة إلى إستعداد الدارسات لندريب المرشحات للدورة القادمة.

وقالت صفاء موسي خريجة جامعية إن الدورة ستسهم فى نغير المجتمعات المستهدفة وتنمية وتطوير مهاراتها، مبينة أنها تخصصت فى مجال التطريز لافتة إلى أنها ستساعد فى تدريب الدفعة القادمة وستسهم فى تغطية حاجيات السوق من زي مدرسي ورياض أطفال وعباءات نسائية  وبناطلين وجهاز الأطفال.

 

أخبار ذات صلة