:    مدني 21-12-2021(سونا)- استأنف طلاب جامعة الجزيرة علي مستوي البكلاريوس والدبلوم التقني اليوم  الدراسة، فيما انتظمت الدفعة (43) بكلية العلوم الطبية التطبيقية الدراسة عن طريق الإسناد الإلكتروني. وشهدت مجمعات الجامعة المختلفة داخل وخارج ود مدني، تدفقاً كبيراً للطلاب والطالبات، في وقت انتظم فيه مئات الطلاب في عمليات التسجيل. ورحبت عمادة شؤون الطلاب بخطوة استئناف الدراسة. ووصف د. قيس محمود حامد عميد شؤون الطلاب في تصريحٍ( لسونا) استعداداتهم بالممتازة من حيث تأمين الاحتياجات اللازمة لاستقرار الطلاب، مضيفاً أن الوضع مطمئن ما لم يحدث شيء خارج التوقعات.

وأشار إلى التنسيق الجيد مع صندوق دعم الطلاب للتصدي لأي إشكالات محتملة، لافتاً إلى أن تجهيز المواعين السكنية وصل درجة وصفها بالمعقولة. وقطع عميد الطلاب بأن الإشتراطات الصحية التي حددتها إدارة الخدمات الصحية بالجامعة، سيتم تطبيقها بصرامة، واتخاذها شرطاً للتواجد داخل القاعات والحرم الجامعي بمكوناته المختلفة. وكانت الجامعة قد قررت؛ عودة الطلاب لمقاعد الدراسة حفاظاً على مستقبلهم، وبعد انتفاء المبررات التي فرضت إغلاقها. كان الدكتور آدم محمد أحمد جاد السيد أمين الصندوق القومي لرعاية الطلاب بولاية الجزيرة، أعلن في وقت سابق جاهزية الصندوق لاستئناف الدراسة بالجامعة، في وقتٍ حذر  فيه د. وضاح الجيلي مدير الخدمات الصحية بالجامعة، من الانتشار الكبير للحالات بكل مناطق الولاية بدخول موجة الشتاء، مع تركيز أكبر بمحلية مدني الكبرى لتزايد معدلات التداخل والاختلاط.. ونوه إلى وصول المرض مرحلة الذروة في الفترة من ١٥ ديسمبر وحتى ١٥ يناير..  وشدد على ضرورة إلزام الطلاب بالإشتراطات الصحية تفادياً لإغلاق الجامعة. ودعا لتطعيم الطلاب دون استثناء تقليلاً لنسبة الإصابة، والدفع في اتجاه ربط دخول الجامعة بالكرت الصحي. واقترح تطعيم كل الموظفين في الأسبوع الأول، ثم الكليات الصحية لاختلاطهم المباشر مع المرضى في المرافق والمؤسسات الصحية وذلك في الأسبوع الثاني، على أن يُخصص الأسبوع الثالث لتطعيم بقية الكليات، مجددا التأكيد بأن الإغلاق ليس فيه فائدة كبيرة في ظل التداخل المجتمعي الكبير. وفي متابعات لسونا؛ قال الدكتور فتح الرحمن عراقي؛ عميد كلية الآداب إن الدراسة انتظمت بالكلية بنسبة ١٠٠%،  وأن الداخليات مهيئة تماماً وأنهم سجلوا زيارة لعدد منها للإطمئنان على جاهزيتها. وأعلن إفتتاح مشروع سقيا لروح شهداء القيادة العامة بكلفة " ٥٠٠" مليون جنيه، مبيناً أن الفترة القادمة ستشهد إفتتاح مشروعات أخرى. وعن التحديات التي تواجههم أشار إلى أن أبرزها هو توفر الخبز المدعوم، لكنه عاد ونوه إلى أن السلطات بالمحلية وعدت بأن توفر الكميات المطلوبة. كما أكد د. مهند علي محمد نور عميد كلية علوم الاتصال فداسي، الإقبال الكبير للطلاب على عملية التسجيل التي تسير بشكل وصفه بالممتاز، والانتظام في الدراسة، مضيفاً أن الكلية أعلنت جداول الدراسة، وهيأت  المواعين والبيئة الجامعية لضمان استقرار العملية الأكاديمية.    

           وأكد د.عرابي احمد البشير،عميد كلية العلوم الصحية والبيئية أستئناف  الدراسة بالكلية بمقرها في مدينة الحوش الدفعات ٤٣-٤٢-٤٠-٣٩ والتسجيل للفصل الدراسي الرابع للدفعة ٤١.واضاف عرابي انتظام الدراسة في اجواء مفعمة بالتعاون بين الاساتذة والطلاب  ويسودها التفاؤل باستقرار الدراسة وتجاوز كل التحديات الراهنة .

أخبار ذات صلة