الفاشر 28-12-2021(سونا) - كشف أمين ديوان الزكاة بولاية شمال دارفور حامد أحمد حامد جبارة أن الأمانة العامة لديوان الزكاة الإتحادية قد إعتمدت مبلغ وقدره (4) مليار و(437) مليون جنيهاً كموازنة لديوان الزكاة بالولاية للعام المالي ٢٠٢٢م، متوقعا أن تكون هنالك إضافة لموازنة الولاية لتصل إلى مبلغ وقدره (5) مليار  جنيه خاصة في ظل الأوضاع  الإقتصادية الصعبة والبالغة التعقيد التي تمر بها البلاد بصفة عامة والولاية علي وجه الخصوص.

وإعتبر جبارة خلال التنوير الذي قدمه اليوم بمقر الديوان بالفاشر لمديري الإدارات التخطيطية ورؤوساء الأقسام بالزكاة عقب عودته من الخرطوم، إعتبر تنفيذ  موازنة العام الجديد  تحدياً كبيراً نظراً لإزدياد حجم الفقر بالولاية وتراجع أسعار المحاصيل نسبة لفشل الموسم الزراعي الماضي.

 وشدد علي ضرورة التركيز علي الجباية من عروض التجارة والأنعام بجميع المحليات لتعويض حجم الفاقد في وعاء الزروع.ودعا كل العاملين بالزكاة لمضاعفة الجهود والعمل بروح الفريق الواحد في سبيل الوصول إلي الوعاء الكلي حتي يتسني للديوان تقديم المزيد من الخدمات للفقراء والمساكين، بجانب التدخل في القضايا التي تلامس حياة المجتمع.

ووجه بعقد إجتماع لمديري مكاتب الزكاة بالمحليات ومديري الإدارات التخطيطية بالفاشر في شهر يناير المقبل لبحث السبل الكفيلة بدفع مسيرة العمل الزكوي إلى الأمام في المرحلة المقبلة.

وأعلن جبارة عن إنزال الصرف النقدي المباشر لأصحاب الحاجات من الفقراء والمساكين، بجانب تمليك المشروعات للفقراء الناشطين إقتصادياً بمواقع سكنهم بالأحياء والقري والفرقان عبر لجان الزكاة القاعدية بدلاً من الصرف بمكاتب الديوان وذلك تنفيذاً للسياسات الجديدة للأمانة العامة لديوان الزكاة.

وقال إن الصرف النقدي للمستحقين بمواقع سكنهم يزيد من قناعة المكلفين بأن أموالهم التي يخرجونها تصل لمستحقيها وفق المصارف الشرعية.وطالب لجان الزكاة القاعدية بضرورة حصر الفقراء والمساكين وتصنيفهم وفق الحوجة .مشيداً في الوقت نفسه بالأداء المتميز للعاملين مما مكن الديوان من تنفيذ عدة برامج ومشروعات في الفترة الماضية.

من جهتهم  فقد شدد مديرو الإدارات التخطيطية بالديوان ومدير مكتب زكاة محلية الفاشر  ميزانية العام 2022م علي ضرورة التركيز في ميزانية العام الجديد على  وعائى الأنعام وعروض التجارة بمختلف المحليات لتغطية العجز في الزروع  مع مراعاة الإلتزام بالحول والسعر الجاري للأنعام والزروع بحانب العمل علي منع التهرب من التحصيل .

وطالب مديرو إدارات الزكاة بضرورة توفير الوسائل الحركية ومعينات العمل التي تمكن فرق عمل الجباية من الإضطلاع بدورهم تجاه الوصول للمكلفين بمختلف المناطق والأصقاع النائية، كما طالبوا كذلك بتنفيذ برنامج الإسناد لمناطق الأنعام وذلك بتقديم الخدمات في المجالات التي تلامس حياة المجتمع وإستقرارهم وتشجيعهم علي إخراج زكاة أموالهم طواعية عن طيب نفس ورضا إحياءً لشعيرة الزكاة.

أخبار ذات صلة