سنجة 29-12-2021(سونا) - احتفلت المنظمة العربية للتنمية الزراعية الاثنين  بتدشين برنامج تعمير المساحات المتأثرة بالفيضان في  مزارع الموز  بمدينة سنجة بولاية سنار  ،بالتعاون مع  المؤسسة الدولية للتجارة والتمويل  ومنظمة الأغذية  والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ، ووزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية بولاية سنار ، وإدارة البساتين بالوزارة . و تم خلال الاحتفال الذي أقيم بباحة مشتل فاروق العابد النموذجي  توزيع عدد 25 ألف شتلةٍ من شتول الموز الفرنسية المحسنة من فصيلة (القرانين)  للمزارعين المتضررين من فيضان العام 2020م  ، لفائدة عدد 125 مزارعاً. وأشاد والي ولاية سنار المكلف السيد العالم إبراهيم النور لدى مخاطبته الاحتفال بتعاون المنظمة مع الولاية  في استجلاب شتول الموز المحسنة،  مما سيكون له الأثر الكبير في تحسين نوعية وإنتاجية الموز من خلال استخدام التقانات والمواصفات  العالمية في إنتاج الموز .

ووجه سيادته الدعوة للمنظمات والمستثمرين للاستثمار بولاية سنار ، واستغلال مواردها الطبيعية المتنوعة من أراضٍ خصبة صالحة للزراعة وأنهار ومياه جوفية. من جانبه أكد المدير العام لوزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية بولاية سنار المهندس الهادي الصادق  أهمية التواصل مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية  لتطوير  القطاع الزراعي بالولاية  بشقيه النباتي والحيواني  والقطاع البستاني بالاستفادة من خبرات المنظمة في التدريب والتمويل ، منوهاً إلى  أن ولاية سنار تتمتع بكل مقومات الاستثمار الزراعي ، حيث تمتلك  مساحات شاسعة من الأراضي الخصبة تشمل خمسة ملايين فدانٍ في القطاع المطري ، و700 ألف فدانٍ في القطاع المروي ، بالإضافة إلى حزام غابي ممتد يشمل مليون ومائتي  ألف فدانٍ  ، وقطاع حيواني يحوي أكثر من  11 مليون رأسٍ من الماشية .  وفي كلمته أمام الحضور أكد ممثل المنظمة العربية للتنمية الزراعية بروفيسور مكي عبد اللطيف استعداد المنظمة لمتابعة المشروع وتقديم الدعم الفني ،والرعاية  والإرشاد للمزارعين  حتى تصل شتول الموز مرحلة الإنتاج بالتعاون مع إدارتي البساتين و الإرشاد بالوزارة ، مشيراً إلى أن المنظمة تأمل في إدخال هذا الصنف المحسن من الشتول  لكل مزارع الموز   بدلاً من الأصناف التقليدية المحلية التي لا تتحمل ظروف الصادر ، مما يساهم في إنتاج عينات ذات جودة عالية ومنافسة في السوق العالمي ، ولها من صفات الإنتاج ما يفوق إنتاجية الأصناف المحلية أضعافاً مضاعفة،  داعياً المسؤولين بالقطاع البستاني بالولاية للعمل على متابعة مراحل نمو هذا الصنف المميز الجديد ليعم كل الجنائن ويحل محل العينات التقليدية المنتشرة. وبدوره  أشاد المستشار الفني لمنظمة الأمم المتحدة للزراعة والأغذية( الفاو) بولاية سنار الدكتور محمد أحمد تبن بالشراكة المستمرة مع المنظمة وخاصة في مجال دعم القطاع البستاني بالولاية، ورفع قدرات المزارعين. الجدير بالذكر أن  المشروع يأتي ضمن برنامج تحسين سبل كسب العيش الذي تنفذه المنظمة  في عددٍ من الدول العربية ، للنهوض بالقطاع النباتي والحيواني  والبستاني وتنمية الريف العربي.

أخبار ذات صلة