كسلا ٣٠-١٢-٢٠٢١م(سونا)- امنت اللجنة الخاصة بتقصي الاوضاع  الخاصة بالامن الغذائي والفجوة العلفية المتوقعة وشح المياه بولاية كسلا في اجتماعها الاول برئاسة الاستاذ عادل عثمان علوب مساعد امين عام الحكومة ،امنت على ضرورة إجراء مسح ميداني عبر فريق يضم عددا من الجهات للتقصي حول اوضاع الامن الغذائي والفجوة العلفية بخمسة من محليات الولاية.

و تشمل المحليات ( ريفي كسلا ـ غرب كسلا ـ نهر عطبرة ــ القربة علاوة علي المناطق الطرفية بمحلية كسلا ) لتضمن النتائج مع  نتائج المسح الذي قامت به منظمة الامم المتحدة للغذئية والزراعة  العالمية (الفاو) والتي تم اعتمادها بعد إجراء مسح لمحليات همشكوريب وتلكوك وريفي اروما وشمال الدلتا وتم تحديد العدد المتاثر بالفجوة العلفية او الغذائية والمقدر بــ(500) الف نسمة.

 وتناول الاجتماع عددا من التقارير من الجهات ذات الصلة فيما يختص بمياه الشرب والجوانب المطلوبة وجمع معلومات للتقصي عن حجم المتضررين والوسائل الممكنة لتوفير المياه في المناطق المتاثرة بالاضافة الي معرفة حال الحفائر والاحواض كما خلال الاجتماع تقديم عدد من المقترحات لانشاء عدد من احواض المياه  في بعض المناطق التي لاتوجد بها مصادر للمياه وتوفيرها عبر التناكر بالاضافة الي حصر التاكر في كل محلية وتقييم حلتها الميكانيكية وحوجتها من الصيانة والوقود وذلك عشرة ايام .

وامنت اللجنة ايضا علي ضرورة زراعة مساحات من الاعلاف في المنطقة البستانية وتشجيع المزارعين ببعض المدخلات الزراعية الي جانب الزراعة في مشروع حلفا الجديدة ومطاالبة شرطة مكافحة التهريب بضبط حركة الذرة من والي المدن خاصة حول المناطق الحدودية والاعلاف والمنتجات من المخلفات الزراعية لتامين مخزون بالولاية للانسان والحيوان في الفترة الحرجة من يناير وحتي سبتمبر  تفاديا للفجوة الغذائية والعلفية المتوقعة التي تقدر بنقص في الذرة يبلغ (260) الف طن.

واكدت اللجنة علي ضرورة مخاطبة ديوان الزكاة للمساعدة في توفير مخزون استراتيجي بالاضافة الي مخاطبة المخزون الاستراتيجي لتوفير جزء من الكميات المقدرة كاستهلاك للولاية البالغة(410) الف طن ذرة للانسان والحيوان بالاضافة الي تحديد  ادارة الثروة الحيوانية الامصال التي تنتج لهزال الحيوان لتقدم للثروة الحيوانية في المواقع المختارة.

تجدر الاشارة الي ان  اللجنة كانت قد كونت بقرار من والي الولاية المكلف نتيجة لتقارير مقدمة من وزارة الانتاج والموارد الاقتصادية بعد تقييم الموسم الزراعي في القطاع المطري والمروي والفيضي والتقارير المرفوعة من (الفاو) بالتنسيق مع الوزارة وادارة المراعي والعلف.

أخبار ذات صلة