الفاشر 30-12-2021 (سونا)- اختتمت اللجنة العسكرية الفنية المنبثقة من المجلس الأعلى المشترك للترتيبات الأمنية والتي يراسها الأمين العام لوزارة الدفاع الوزير المكلف اللواء الركن مصطفى حسن محمد، اختتمت اليوم زيارتها إلى ولاية شمال دارفور والتي استمرت عدة أيام وقفت خلالها على سير الترتيبات العسكرية والإدارية التي تجري بمعسكر جديد السيل بالفاشر لتشكيل القوة الأمنية ذات المهام الخاصة بحفظ الأمن باقليم دارفور. وقال نائب رئيس اللجنة العليا للترتيبات الأمنية الفريق دكتور سليمان صندل حقار القيادي بحركة العدل والمساواة  في تصريحات صحفية  في ختام الزيارة، قال إن اللجنة العسكرية الفنية قد اطمانت على اكتمال الترتيبات الخاصة بتشكيل القوة الأمنية التي ستتالف من 3 الف و300  عنصر من   القوات النظامية وقوات الدعم السريع قوات  خمس  من حركات الكفاح المسلح. وأضاف صندل بأن تشكيل هذه القوة يأتي كضرورة حتمية لمواجهة الوضع الامني الهش باقليم دارفور المتمثل في التفلتات الأمنية، النزاعات، والصراعات القبلية موضحا أن قرارات ستصدر قريبا بإنشاء محاكم ونيابات تتبع للقوة ، كاشفا أن قرار تشكيل هذه القوة والذي صدر من المجلس الأعلى المشترك للترتيبات الأمنية قد منحها صلاحيات واسعة لإنفاذ القانون وبسط هيبة الدولة  وتقييم الأوضاع الأمنية والإنسانية على مستوى الاقليم، مضيفا أن القوة الأمنية المشتركة سيتم نشرها في ولايات شمال وجنوب وغرب دارفور إلى جانب نشر  مفارز منها بولايتي وسط وشرق دارفور، مبينا كذلك أن  قيادة هذه القوة قد تم اسنادها إلى اللواء محمد عبدالله الفكي من القيادة العامة للقوات المسلحة بمساندة قيادة متقدمة برئاسة نائب رئيس هيئة الأركان عمليات الفريق مهندس الشامي وذلك لضمان حيادية عمل القوة،مشيرا إلى قوة المهام الخاصة ستعمل بالتنسيق مع لجان أمن الولايات المعنية لتنفيذ مهامها، منوها في هذا الجانب إلى وزارة المالية الاتحادية قد وافقت على تخصيص ميزانية منفصلة للقوة  بما فيها المرتبات لرفع العبء عن حكومة الإقليم وحكومات الولايات. وقطع صندل بأن تشكيل هذه القوة سوف لن يكون خصما على قوة حماية المدنيين التي نصت عليها اتفاقية جوبا للسلام في السودان، بل قال إنها ستكون هي البداية لتشكيل تلك القوة التي قال إن   ترتيبات تشكيلها  تشير  علي قدم وساق. كاشفا ان توجيهات قد صدرت للجنة الوقف الدائم لإطلاق النار بدارفور وحركات الكفاح المسلح لاعداد قواتها توطئة لتنفيذ عمليات دمج الضباط والمقاتلين السابقين، مبينا أن رئيس مجلس السيادة قد أصدر قرار قضى بتشكيل لجنة للإشراف على ملف المفقودين والمعاقين بجانب انشاء صندوق للشهداء.  

أخبار ذات صلة