ألفاشر 2-1-2022 (سونا)- اطلع والي شمال دارفور نمر محمد عبدالرحمن  لدى لقاءه اليوم بمقر حكومة الولاية بالفاشر َوفدا من  برنامج الغذاء العالمي بالولاية ضم نائب مدير المكتب طارق عثمان ومدير الأمن خالد خيري على التدابير والاجراءات الأمنية التي إتخذتها حكومة الولاية  لبسط الأمن والاستقرار بحاضرة الولاية بما يمكن كافة الوكالات والمنظمات الدولية والاممية بما فيها برنامج الغذاء العالمي من مواصلة القيام بدورها الإنساني وتجاوز تداعيات الاعتداءات المؤسفة التي وقعت على مقر اليوناميد و مستودعات برنامج الغذاء العالمي بالفاشر مؤخرا . وقال مفوض العون الانساني دكتور عباس يوسف  آدم الذي حضر اللقاء في تصريح صحفي ان الوالي قدم شرحا للوفد حول الخطة الأمنية التي اعدتها حكومته لحماية كافة مقار الوكالات والمنظمات الدولية العاملة بالولاية، كاشفا عن سعي الحكومة لايجاد مقر موحد لكافة الوكالات والمنظمات مع توفير الحماية الأمنية اللازمة لتفادي تكرار تلك الأحداث.

وقال مفوض العون الإنساني ان وفدا من إدارة برنامج الغذاء العالمي بالخرطوم برئاسة مدير الامدادات سيصل الى الولاية بعد غدا الثلاثاء لإجراء تقييم شامل للأضرار التي خلفتها عمليات النهب لمخازن البرنامج، وكشف د.آدم ان عمليات نهب مخازن الغذاء العالمي بالفاشر تسبب في فقدان اكثر من خمسة الف طن متري من المواد الغذائية المختلفة المخصصة من البرنامج لتغذية النازحين والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والمجموعات السكانية ذات الهشاشة المتأثرة بالظروف الطبيعية.

واشار إلى ان الحادثة ستؤدي الى حرمان المستهدفين على مدى قد يمتد للسته اشهر القادمه لافتا الى ان هناك اتصالات ومشاَورات تجري حاليا بين حكومة الولاية وإدارة البرنامج بالخرطوم من أجل التوصل الى تفاهمات قد تفضي الى استمرار عمل البرنامج بالولاية  . يشار الى ان برنامج الغذاء العالمي (wfp) أعلن وقف عملياته في شمال دارفور على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها مستودعاتها الرئيسية بالفاشر منتصف الاسبوع الماضي .

أخبار ذات صلة