الجنينة 10-1-2022 (سونا)ـ زار والي ولاية غرب دارفور خميس عبد الله أبكر اليوم رئاسة محلية كرينك برفقة لجنة الأمن ومفوض العون الإنساني ورئيس الجبهة الثورية ومنسق شؤون السلام بالولاية.

وتهدف الزيارة للوقوف على الأوضاع الإنسانية والأمنية، خاصة عقب الأحداث الاخيرة التي شهدتها المنطقة، حيث عقد الوالي فور وصوله اجتماعًا مشتركًا بين لجنتي الأمن بالولاية ورئاسة محلية كرينك، بحضور المدير التنفيذي للمحلية الأستاذ ناصر الزين حسن، استمع الوفد خلال الاجتماع إلى تقرير مفصل حول الأوضاع الأمنية الإنسانية بالمحلية.

وفي الأثناء أوضح مدير شرطة الولاية اللواء شرطة سيد أحمد سليمان عكود مقرر اللجنة الأمنية أن الاجتماع وقف على مجمل الأوضاع الأمنية والإنسانية بالمحلية، وأن اللجنة أوصت بضرورة توفير الخدمات الإنسانية للمتضررين، بجانب وضع خطة أمنية لتأمين رئاسة المحلية، فضلا عن تسيير أطواف تمشيطية للمناطق المجاورة، كما أوصت اللجنة الأمنية بوقف العدائيات بين الأطراف والعمل على إجراء المصالحات بين المكونات المجتمعية بالمحلية.

وعلى ذات الصعيد أكد مفوض العون الإنساني بالولاية الأستاذ الصادق محمد أحمد هارون أن المحلية في حاجة ماسة للتدخلات الإنسانية، لافتا إلى جهود المفوضية بالتنسيق مع المنظمات الدولية لتوفير معينات الإيواء. ودعا هارون كافة الجهات الإنسانية للمشاركة الفاعلة لسد الفجوة الإنسانية بمحلية كرينك.

أخبار ذات صلة