كوستي 12-1-2022 (سـونا)- إنعقد  الاجتماع التشاوري للجنة مبادرة الصلح بين قبيلتي الأحامدة والعبيساب بولاية النيل الأبيض ظهر اليوم بمنتزه بلدية كوستي وسط حضور كبير من قيادات الإدارة الأهلية والطرق الصوفية والمشايخ والعمد ورجالات الأعمال والأساتذة والحرفيين والمهنيين .

وقال الأستاذ موسي إسماعيل حماد جنقول نائب رئيس الوفاق القومي لوحدة السودان بالنيل الأبيض رئيس لجنة المبادرة في تصريح لـ (سونا) إن لجنة الصلح بين قبيلتي العبيساب والأحامدة لجنة محايدة تماما تضم مجموعة الكفاءات والخبرات من مختلف مكونات المجتمع المدني بالولاية وحاصلة على تفويض من الفريق أول ركن محمد حمد العقلي رئيس حزب الوفاق القومي لوحدة السودان مدير مركز الخرطوم الدولي لحقوق الانسان عضو مجلس التصالحات القبلية وذلك من خلال تكوين لجنة مبادرة دائمة لفض كافة النزاعات القبيلة ورتق النسيج الاجتماعي وخلق تعايش سلمي بين مكونات بحر أبيض، مشيراً إلى أن هذا الاجتماع يجئ بغرض تنوير عضوية اللجنة بما تم التوصل إليه عبر اللجان الفرعية خاصة فيما يتعلق بتقريب وجهات النظر بين الطرفين المتنازعين لخلق وفاق تام يمكن من تنفيذ الصلح وطئ صفحات الخلافات بينهما إلى جانب كسب مزيد من الاجماع والتأييد المجتمعي لإنهاء هذه القضية المجتمعية التي خلقت فجوة كبيرة بين القبيلتين  فضلاً عن الخروج بتوصيات تسهم في انجاح الصلح مؤكداً على وجود استجابة وتوافق كبير بين الطرفين بكل اريحية وطيب نفس. وأضاف الجنقول أن هذه اللجنة تسعى للإستفادة من كل ايجابيات التجربة السابقة  للجنة المساعي الحميدة وتطويرها حتى تنطلق المبادرة من أرضية صلبة تمكن من فض جميع النزاعات القبلية بالنيل الأبيض والتي من بينها النزاعات بين قبيلتي دارعقيل الأحامدة الفقراء وأولاد شن والصياغ وكذلك بين قبيلتي الهيرار والخلف وذلك بغية أن تصبح الولاية والسودان  اكثر إستقرارا وامنا وترابطا وإمتدح رئيس لجنة المبادرة جهود المركز وحكومة الولاية والقائمين على أمر القبيلين وكل لجان المبادرة في خلق توافق التام على قيام الصلح تحكيما لصوت العقل والرجوع للشرع في أن العفو هو سيد الموقف كما يعمل حقن الدماء وخلق مزيد من التواصل والألفة بين القبائل والشعوب مؤكداً على سعيهم لتدشين الصلح قبل نهاية شهر يناير الحالي .

من جهته أشار الأستاذ حميدان حماد حميدان رئيس حزب الوفاق القومي بالنيل الأيض نائب رئيس لجنة المبادرة إلى أن هذه المبادرة تأتي لخلق مجتمع متعايش اجتماعيا ومعافي من النزاعات القبيلة للحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني والمجتمعي الذي ظلت تشهده ولاية النيل الأبيض طوال الفترة الماضية واضاف أن لجنة المبادرة تسعى لفض كل النزاعات القبلية بين مكونات بحر أبيض حتى يتفرغ انسان الولاية للتنمية والاعمار داعياً إلى ضرورة نبذ الخلافات القبلية والجهوية التي تعوق مسيرة التحول الديمقراطي بالبلاد أملا أن تكلل مساعي اللجنة بالنجاح.

أخبار ذات صلة