الدمازين  12-1-2022م( سونا) - وقع المركز الاعلامي لنشر ثقافة السلام بالدمازين اليوم بمقر المجلس الاعلى الثقافة والاعلام  مذكرة تفاهم مع مركز ريادة الطوعي لبناء القدرات والدراسات والاستشارات   . ولدي مخاطبتها لمراسم التوقيع ثمنت الاستاذة فواتح النور البشير مبادرات الاعلاميين الشباب وروح الحماس العالية والجدية في العمل واثنت علي الجهود المتواصلة والرامية لتجويد وتطوير العمل الاعلامي وتعهدت بان تكون السند والعضد وداعم اساسي لمشروعات الشباب الاعلامية. وامتدحت فواتح دور الادوار المتعاظمة لمركز ريادة الطوعي ودعمه المقدر لكافة مجتمعات النيل الازرق واهتمامه بالعمل الاعلامي .  مشيرة الي ان المرحلة تتطلب تكثيف الجهد الاعلامي باعتبار ان نجاح المؤسسات يلعب فيه الاعلام دور بارز. وقالت فواتح ان الشراكات الاعلامية تسهم في تعزيز ونشر ثقافة السلام ونبذ خطاب الكراهية مبينة ان انتهاج المركز الاعلامي لنشر ثقافة السلام  لمبدا الشراكات والتفاهمات يعد  دليل وعي ويؤكد الرؤية الثاقبة والتخطيط السليم لادارة المركز وبشرت بمكاسب موازنة الاقليم للعام 2022 لافرادها حيز مقدر للاعلام والثقافة بجانب التدريب والتاهيل بوصفه التنمية الحقيقية. وحيا الاستاذ علي جمعة الخير الامين العام للمجلس حيا الشراكات والتعاون المثمر بين المؤسسات مبينا  ان المركز الاعلامي لنشرثقافة السلام ولد باسنانه ويعمل بخطي وثابة وجدد التزام المجلس الاعلي للثقافة والاعلام بدعم وتشجيع  المبادرات الاعلامية والثقافية.

و قال الاستاذ عمر عبدالرحيم البيلي المدير العام لهيئة الاذاعة والتلفزيون ان المركز الاعلامي لنشر ثقافة السلام قام بادوار كبيرة وكان للهيئة بمكوناتها ( الاذاعة والتلفزيون)  مشاركة حقيقية في كافة المراحل والانشطة المنفذة واشاد بمنهجية عمل المركز وتعاونه مع الجهات الاعلامية واستناده علي المرجعيات والتجارب والخبرات  في انتاج الرسائل الاعلامية وحث الجميع علي ضرورة تطويع الظروف لتنشيط مشروع  ثقافة السلام والتعايش السلمي ونبذ العنف ودحض خطاب الكراهية.. واضاف البيلي ان ان مركز ريادة الطوعي قدم تجربة متميزة واصبح منارة للوعي والاستنارة بجانب قيادته لمبادرات في مرحلة مهمة املا ان تستمر الشراكات لتعميم الفائدة.

الاستاذة نادية ادم ادريس مدير مركز ريادة الطوعي استعرضت جانب من انجازات المركز وشراكاته مع المنظمات ووكالات الامم المتحدة واكدت سعادتها بتوقيع مذكرة التفاهم مع المركز الاعلامي والعمل بكل جدية لتعزيز دور الاعلام والاهتمام بالتدريب والبحوث والدراسات وانزالها لارض الواقع. الاستاذ وليد علي ادم مدير المركز الاعلامي لنشر ثقافة السلام اوضح ان مذكرة التفاهم تمثل احدي الخطوات العملية لتعزيز الشراكات الهادفة والبناءة وعبرها يتحقق التعاون المثمر وتوظيف الامكانيات والموارد المتاحة لترقية وتطوير دور الاعلام في عملية السلام بمحاورها المختلفة. وتعهد وليد باحكام التنسيق مع كافة الجهات ذات الصلة والاهتمام بالاعلاميين الشباب تحقيقا لتواصل الاجيال.

أخبار ذات صلة