نيالا 17-1-2022 (سونا)- تعهد والى جنوب دارفور المكلف حامد هنون بتكوين لجنة عليا للإعداد لقيام مؤتمر الصلح بين قبيلتي الفلاتة والتعايشة فى القريب العاجل.

واكد حامد هنون عقب إجتماعه اليوم بنيالا بوفد مفوضية الحقيقة والعدالة والمصالحة وجود رغبة أكيدة من الطرفين على لسان الادارة الاهلية وقيادات المجتمع في محليتي تلس ورهيد البردي لتحقيق التصالح والعيش معآ.

وقال هنون انهم وقفوا على جهود المفوضية فى تحقيق التصالحات بين مكونات الولاية تحديدأ بين الفلاتة والتعايشة في تلس ورهيد البردي، واضاف ان المفوضية بدأت بطواف في غرب وجنوب دارفور الاسبوع الماضي، واشار الي ان القصد منها تطوير وقف العدائيات الى صلح والتي تمت على خلفية النزاع في الفترة الماضية بين الطرفين .

ولفت هنون الى ان تقرير الوفد اكد على رغبة الاطراف لدخول مباشرة فى الصلح بجانب وان هناك توصيات سوف يتم عرضها للجنة امن الولاية ليتم تنفيذها.

 وقدم هنون شكرة للمفوضية على جهدهم واهتمامهم بتحقيق السلم الاجتماعي والمصالحة بين مكونات الولاية، كما قدم الشكر لحكماء الولاية في الوفد الشرتاي ابراهيم عبد الله ، المقدوم صلاح الدين الفضل رجال ،عثمان التوم والشباب فى المفوضية مؤكدأ ان الولاية ماضية فى عقد مؤتمر الصلح في اقرب وقت .

وقال الامين العام للمفوضية منصور ابكر الناير ان زيارتهم الى الولاية تاتي في إطار الوقوف على برنامج المصالحات والتعايش السلمي وإستقرار المجتمعات ولفت الى انهم تحركوا الى محليات رهيد البردي وتلس إلتقوا من خلالها بالقيادات الاهلية والمجتمعية من التعايشة والفلاتة في المحليتين .

واضاف منصور ان المجتمع فى القبيلتين اجمعوا واكدوا رغبتهم في الصلح وإنعقاد مؤتمر الصلح للتعايش السلمي وتحقيق السلام المستدام ونبذ الخلافات بينهم، واكد ان المفوضية وبالتعاون مع حكومة الولاية وكل الاطراف يستطيعون توحيد الجهود من اجل ان تتم المصالحة ويعيش مواطن الولاية في امن واستقرار .

أخبار ذات صلة