الفاشر 18-1-2022 (سونا)- أكد الأمين العام لمجلس تنسيق التعدين بولاية شمال دارفور عبدالرحمن صابر يحيى أن خطة عمل المجلس للعام ٢٠٢٢ ، تتضمن الاستمرار في إحكام التنسيق بين الادارات والأجسام العاملة في مجال التعدين من أجل الدفع بالعملية التعدينية بالولاية الى الأمام.

وأضاف يحيى في تصريح لـ(سونا) أن ولاية شمال دارفور تذخر بمخزون كبير من الموارد المعدنية التي تمثل رصيداً إقتصادياً كبيراً للولاية والإقليم والسودان عامة ، كاشفاً أن الدراسات المؤكدة التي قامت بها الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية في أوقات سابقة أثبتت وجود (٢٠) نوعاً من المعادن الأساسية بالولاية، وذلك من أصل (٤٠) نوعا من المعادن المنتشرة في الكرة الأرضية.

وأكد يحيى أن الفرصة مواتية الآن للشركات الوطنية والأجنبية للدخول الى الولاية للاستثمار في تلك المعادن وعلى رأسها التعدين في الذهب والحديد وإنتاج الأسمنت ومستخلصات العطرون، وصناعة السكر وغيرها ، مبيناً أن شمال دارفور تضم (١٦) مربع امتياز من بينها مربعي (ND10) و(ND16) (جبل عامر) اللذان يتبعان للولاية من حيث منح التراخيص، بجانب حق الولاية في ابداء الراي حول كيفية استغلال المربعات القومية البالغ عددها (١٤) مربعاً .

وأردف يحيى بأن عمليات التعدين التقليدية عن الذهب تجري الآن في عدد (٢١) منجماً موزعة في سبع من محليات الولاية من بينها منجم جبل عامر الشهير، بجانب وجود شركتان تقومان باستخلاص الذهب من مخلفات التعدين التقليدي بمنطقتى أم قوزين والنايم.

يشار إلى أن مجلس تنسيق التعدين بشمال دارفور يقوم بالإشراف والتنسيق بين إدارات الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية بالولاية والتعدين التقليدي والمحاجر والرقابة على الشركات وشرطة وأمن المعادن.

أخبار ذات صلة