الخرطوم 18-1-2022 (سونا)ـ التقت الأستاذة آمال صالح سعد، الوزير المكلف لوزارة التجارة والتموين بمكتبها بالأستاذ سعد آدم بابكر أحمد والي ولاية وسط دارفور المكلف، بحضور مدير تجارة الحدود السيد النعمان عبدالله الطيب.

ناقش الاجتماع توصيات تقرير مأمورية ولاية وسط دارفور والتي شملت كافة المحليات الحدودية بالولاية لإحكام تنسيق تنفيذ الاتفاق الموقع عليه للعام 2022م، وتم الشروع في تنظيم التجارة غير الرسمية بمحلية أم دخن وبمحلية بندسي والوحدة الإدارية جقمة، و تحديد نقاط الاتفاق وطريقة تنفيذها، بالإضافة لمناقشة دعم الدقيق بالنسبة للولاية، ومشروع النافذة الواحدة الذي تشارك فيه الجهات ذات الاختصاص من وزارة المالية والجمارك مع الجهات ذات الصلة في معابرهم لتقليل الفاقد الأيرادي، بالإضافة لبعض المشاكل الإدارية والأمنية التي طرحها السيد الوالي.

وأشارت الأستاذة آمال صالح سعد إلى مشاكل التهريب والتي تؤثر سلبا على الولاية والتي تعتبر مهددا اقتصاديا كبيرا للبلاد، مما يستوجب تداركها بإخطار الجهات المسئولة عن مكافحة التهريب، مشيرة إلى تنفيذ ما يليهم في الاتفاقية مع الولاية والمناطق الحدودية بالنسبة لهم مع تشاد وإفريقيا الوسطى.

كما أمنت على طرح الوالي بتكوين مكتب متابعة من أبناء الولاية ليشرف على التجارة لمراقبة تجارة الحدود من ولاية وسط دارفور لتنظيم العمل داخل الولاية.   

وأوضح والي ولاية وسط دارفور أن زيارته لوزارة التجارة جاءت في إطار زيارتهم للمركز، معربا عن شكره للوزارة لابتعاث المدير العام لتجارة الحدود والذي قام بتسجيل زيارة لولاية وسط دارفور، حيث طاف على مناطق أم دخن وجقمة، وتم الشروع في إنشاء مكتب لتجارة الحدود في هذه المناطق التي كانت تفتقد أصلا لهذا العمل، وهذا يحقق عدة مكاسب للولاية من ضمنها تحسين الفاقد الإيرادي نتيجة لعدم تقنين العمل، وإيقاف التهريب بين الحدود حيث ينشط تهريب السلاح والمخدرات وغيرها من أنواع التهريب التي تخل بالاقتصاد.

وثمن الوالي المكلف زيارته لوزارة التجارة والتي أضافت لهم أفكارا جديدة ودفعتهم لطرح كل المشاكل وبحث الحلول المناسبة، حيث يرى أن هذه الزيارة تعالج العديد من القضايا في وقت واحد، مؤكدا تبني أفكار الوزيرة والعمل بها، وأن الولاية على تواصل مع وزارة التجارة لتحقيق إنجازات وفتح جميع الملفات التي كانت معلقة في الفترة السابقة.

من جانبه قدم والي ولاية وسط دارفور مبادرة للمشاركة في معرض إكسبو دبي، لا سيما وأن ولايته تتمتع بالعديد من الميزات التفضيلية، بالإضافة لوجود جبل مرة والعديد من فرص السياحة الهائلة التي تحتاج لفرص استثمار وتسويق عالمية.

ووعد بالاستعداد للمشاركة في أقرب فرصة، شاكرا الأستاذة آمال صالح سعد  لدعمها ومناقشتها وتفهمها مشاكل الولاية والوقوف معهم بتعيين موظفين من أبناء الولاية للتجارة وتأهيلهم وتدريبهم في الولاية حتى الوصول لنافذة واحدة في المعابر، منها منطقة أم دخن.

وفي الختام قدم السيد الوالي الدعوة للوزيرة لزيارة الولاية حتى تقف على الإنجاز والعمل الذي أسهمت فيه.       

أخبار ذات صلة