الجنينة 18 -1 -2022م (سونا)- أكد والي غرب دارفور خميس عبدالله أبكر أهمية تنسيق الجهود بين حكومة الولاية والمنظمات وقيادات النازحين بشأن الدفع بمشروع عودة النازحين إلى معسكراتهم من مناطق تواجدهم بمراكز الإيواء، كاشفاً بأن هذا العام سيشهد إنفراجاً في حل مشكلة مياه الشرب بالجنينة، بجانب مساعي حكومته في صيانة المراكز الصحية بمواقع معسكرات النزوح.

جاء ذلك خلال إجتماعه اليوم بقيادات النازحين بحضور نائب رئيس التحالف السوداني للشؤون الإنسانية الأستاذ عبدالخالق دودين بمشاركة وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمحلية وأعضاء حكومة الولاية ورئيس الجبهة الثورية ومنسق شؤون السلام داعيا الجميع العمل معا لمعالجة القضايا الأمنية والإنسانية والمجتمعية .

من جهته أعلنت قيادات النازحين وقوفهم مع حكومة الولاية في إنجاح برامج عودة النازحين إلى معسكراتهم، مطالبين بضرورة تكثيف الجهود من أجل ضمان حصول كافة النازحين على حصصهم المنصوصة ضمن المساعدات التي تقدمها المنظمات الإنسانية فيما يتعلق بالمساعدات الغذائية والإيوائية، على ان تتبنى حكومة الولاية بتأمين المعسكرات .

فيما أكدت المنظمات الإنسانية دعمها لبرامج العودة، داعين شيوخ المعسكرات بضرورة حصر النازحين بصورة دقيقة حتى يتسنى لهم تقديم الخدمات الضرورية بصورة طيية، في الوقت الذي أكد فيه برنامج الغذاء العالمي جاهزيتها للبدء في تسجيل النازحين والذي من المقرر أن يبدأ الأسبوع المقبل توطئة لتقديم المساعدات.

أخبار ذات صلة