كادوقلي 22-1-2022(سونا) دعا والي جنوب كردفان المكلف الأستاذ موسى جبر محمود  أهالي ومواطني إمارة ميري بقريتي ميري بره وترليك بالتمسك والمحافظة علي الارث التاريخي من التسامح والتصالح ونبذ الكراهية. 

جاء ذلك لدي الاحتفالات  بالذكرى  (66) للاستقلال وثورة ديسمبر المجيدة  تحت شعار "بسواعدنا نبني بلدنا".

وحيا  الوالي المكلف لدى مخاطبته الاحتفال  الرعيل الأول من القامات الوطنية التى قادت التغيير في السودان أمثال ثورة البطل الفكي على الميراوي والجدة كليلة والمك ادم ام دبالو بالعباسية تقلي الذين ضحوا من أجل الحفاظ على وحدة السودان والأمن القومي، مطالبا بضرورة إفشاء دعائم التسامح ونبذ خطاب الكراهية والانفتاح نحو قبول الآخر تحقيقا للسلام والتنمية، موجها وزارتي البنى التحتية والصحة والتنمية الاجتماعية  بجانب وزارة التربية و التوجيه بعمل دراسات وخطط لمعالجة قضية الخدمات الأساسية بالمناطق المتمثلة فى الصحة والتعليم ومصادر المياه النقية وتأهيل الكبرى الرابط بين القرى والمدينة  بالإضافة الى ادارة الحكم المحلي بشأن الوحده الادارية لقرى ميري فضلا عن تشييد عدد ثلاثة فصول دراسية لاستيعاب التلاميذ. كما وجه مفوضيه العون الإنساني بإعداد مسح شامل لقرى العودة الطوعية، مطالبا الشباب والمرأة بتنظيم أنفسهم في جمعيات  تعاونية بغرض دعمهم بمشروعات انتاجية لزيادة الإنتاج والإسهام في الدخل القومي.

وقال عمدة ميري كمال مهدي بان  الزعيم المناضل الفكي على الميراوي ويوسف كوه مكي قد ساهموا بفعالية فى نيل الاستقلال ، داعيا الي وحدة الصف وترك الجهوية والقبلية، مستعرضا عدة قضايا  تنموية اساسية للمناطق تشمل مياه الشرب وتأهيل الكبرى لربط القرى بمناطق الانتاج بجانب توفير آليات زراعية حديثة لاستغلال ما  تزخر به القرى من موارد وبيئة مواتية وتربة خصبة.

من جانبه كشف ممثل الشباب حامد عيسى بان الغرض من الاحتفال هو ربط الحاضر بالماضي وبداية للم الشمل والتواصل الاجتماعي من أجل السلام والتعايش السلمي.  وناشد القوى السياسية بالخرطوم الدخول في مفاوضات جادة لإنهاء الأزمة السياسية  فى السودان.

أخبار ذات صلة