الخرطوم 2-2-2022(سونا)- أكد د.جبريل ابراهيم وزير المالية والتخطيط الاقتصادي حرص الدولة على  تطويروترقية  الزراعة والثروة الحيوانية  خاصة وان السودان بلد زراعي وتعتبر  الزراعة الحرفة الاولي لمعظم سكان  السودان سواء  في الشمال أو الغرب أوالشرق . َوحيا سيادته في تصريحات صحفية مزارعَي ولايتي الشمالية ونهر النيل ودعاهم لزيادة الإنتاج والإنتاجية والعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي والاتجاه للتصدير فى القطاعين الزراعي والحيواني وتغيير الصورة المقلوبة التي  تحدث الآن بأن نصدر البرسيم ونستَورد اللبن من البلاد التي نصدر لها البرسيم . وقال  إن هناك اناس تعمل على تلفيق الحقائق فيما يتعلق بالاجراءات الاخيرة علي قطاع الكهرباء علي أنها  قصد بها أهلنا في الشمال لافتا الى انني عند عودتي من الخارج أول منطقة زرتها الولاية الشمالية وقمت بجولة على المشاربع الزراعية موضحا بأن هذا الحديث لا أساس له من الصحة حيث أن رفع الدعم الجزئي  شمل كل السودانيين وكل القطاعات سواء زراعي أوسكني أو صناعي والمالية ليست الجهة المعنية  بتحديد  الفئات المالية فهي مسؤولية وزارة الطاقة وإدارة الكهرباء مضيفا  ان المالية عليها سنويا  أن تحدد حجم الدعم للكهرباء في الموازنة وتم تحديده هذا العام ب60 ٪ مشيرا الي أن المستهلك يتحمل 31٪ من تكلفة الانتاج  .

وقال اننا  نتشاور مع وزارة الطاقة  لتخفيف العبء على الجهات الضعيفة لذلك توصلنا للتسعيرة الحالية  التي يستفيد منها الأقل  إستهلاكا  يتم تطبيقها على القطاع الزراعي خاصة صغار ألمزارعين لافتا الى ان هنالك مزارعين  في بعض مناطق السودان يزرعون بدون دعم للبذور أو السماد ولا توجد لديهم  الكهرباء. وأكد جبريل أهمية إعادة النظر أكثر من مرة في توزيع الكهرباء خاصة هذا العام  الذي تعتمد فيه الموازنة على الموارد الذاتية ولانتوقع وصول دعم من الخارج مؤكدا بأن اي مشكلة لهاعلاج  ونحن نسعى لعلاج المشكلة َمبشرا باتجاه الدولة للطاقات البديلة بأقل تكلفة كاشفا عن انتاج طاقة شمسية العام القادم .

أخبار ذات صلة