الخرطوم 14-2-2022 (سونا)- اكد وزير الثروة الحيوانية الاستاذ الحافظ إبراهيم عبد النبي اهتمام وزارته بتطوير وتأهيل البني التحتية للمحاجر السودانية في مجال صادراتها بشقيها الحية والمذبوحة.

جاء ذلك لدى لقائه اليوم بمكتبه والي جنوب دارفور وأعضاء حكومته وعدد من المسؤولين بالقطاع بحضور وكيل الوزارة الاتحادية.

واستعرض اللقاء شرحا مفصلا للاضلاع الوزارة ووقوفها حول إعادة تأهيل وتوسعة محجر ومسلخ نيالا بحسب المواصفات والمقاييس المطلوبة وتحسين بيئة المراعي الطبيعية بالولاية.

وأكد الحافظ أن وزارته أولت اهتمامها بالقطيع القومي بقيام وإنشاء المحاجر البيطرية وجلب المستثمرين للاستفادة من القيمة المضافة للمنتج وخلق فرص عمل بمناطق الإنتاج لتشجيع صغار المنتجين.

لافتا أن محجر نيالا سيري النور قريبا باعتباره من المحاجر الأساسية الداعمة في مجال الاقتصاد الوطني.

وكشف والي الولاية السيد حامد محمد التجاني هنون أن حكومته خلال الفترة الانتقالية استلمت مهامها وتعمل على معالجة الضائقة المعيشية والإصلاح الاقتصادي لإنسان الولاية.

مؤكدا أن المحاجر تعتبر الداعم الرأسمالي الأول في مجال الثروة الحيوانية وان ولايته من الولايات الواعدة والغنية بثروة حيوانية وموارد متجددة  وجاذبة للاستثمار من جميع دول الجوار مطالبا الجهات ذات الصلة بدراسة الأمر عاجلا والبدء فيه.

من جهته أوضح وكيل الوزارة الاتحادية الدكتور الأمير جعفر سعد أن اللقاء تطرق وناقش احتياجات وتطوير محجر ومسلخ نيالا مؤكدا أن وزارته لديها الاستعداد التام بالدعم الفنى واللوجستي لتاهيل بيئة الصادر بالإضافة الى أنها تعمل جاهدة بالتنسيق مع المنظمات الدولية العاملة في مجال دعم وتطوير الخدمات البيطرية مشيرا إلى ضرورة ربط المسلخ بالمحجر لتسهيل عملية الصادر والوارد.

أخبار ذات صلة