الفاشر 16-2-2022 (سونا) - رحب والي شمال دارفور نمر محمد عبدالرحمن لدي لقائه بمكتبه  اليوم بمقر حكومة الولاية بالفاشر ، الفريق الفني  للهيئة القومية العامة للآثار والمتاحف الزائر إلي الولاية هذه الأيام، مثمنا الجهود التي تقوم بها الهيئة من أجل دراسة وصيانة الآثار بالولاية وإدراجها ضمن خارطة التراث القومي السوداني.

وأكد الوالي عقب إطلاعه  على نتائج  المسح الأثري الذي أجراه الفريق الامني  خلال الأيام الماضية  بمحليات مليط وكتم والمالحة، إستعداد حكومته لدعم كافة الجهود التي تقوم بها الهيئة العامة تجاه إجراء الدراسات والمسوحات الميدانية  حول الأثار بالولاية، والتي قطع الوالي بأنها غنية وثرة ولكنها تحتاج إلى الكثير من الدراسات حتى يتسنى حمايتها وصيانتها وإدراجها في قوائم التراث القومي وفتحها أمام  السياحة المحلية والعالمية، ووعد بمعالجة حالات التعدى التي وقعت على بعض المناطق الأثرية بمدينة الفاشر، ومن بينها أجزاء من مباني  قصر السلطان على دينار  وسجن الخير خنقا .

من جانبه عبر رئيس الفريق الفني للهيئة القومية للآثار مفتش أول آثار محمد التوم محمد، في تصريح صحفي عقب اللقاء عن تقدير وفده لحسن الإستقبال وكرم الضيافة من قبل والي شمال دارفور، مشيراً إلي أنهم قدموا تقريراً متكاملا حول نتائج المسوحات الميدانية للمناطق الأثرية بمنطقة "جبال تقابو" بمحلية مليط ومنطقتي  عين فرح  و اوري  بمحلية كتم، علاوة على القرية القديمة  و فوهة بركان محلية المالحة. وأضاف أن المسح الأثري للفريق قد شمل كذلك مناطق خارج خطة الهيئة حالياً تمثلت في القرى الواقعة على إمتداد المساحة بين مدينة كتم ومنطقة عين فرح، مشيرا الي أن الدراسات والمسوحات الميدانية حول الآثار بشمال دارفور تجئ ضمن خطط وجهود الهيئة القومية للآثار والمتاحف لتحديث الخارطة الأثرية بالسودان بإضافة مناطق جديدة.

وتشير سونا الي أن  الفريق الفني للهيئة قد إختتم زيارته الي الولاية اليوم عائداً الي الخرطوم.

أخبار ذات صلة