الخرطوم ١٨-٢-٢٠٢٢ (سونا) -أعلن مجلس أمناء مبادرة (ردَ الجميل) عن إنطلاق أولى برامجه التدريبية والتأهيلية في السودان لتدريب الشباب، تحت شعار (معاً لصناعة مستقبل مشرق) ، وذلك بعد النجاح الذي حققه البرنامج، وحصوله على دعم واسع النطاق من القطاعين الحكومي والخاص في العديد من دول العالم، حيث تشمل قائمة المؤسسات المشاركة فيه مؤسسات رائدة متعددة الجنسيات.

وناقش المجلس خلال اجتماعه الإسفيري عبر تطبيق (زووم) تقريره السنوي عن نتائج الدورات التدريبية المكثفة التي تمت خلال فترة الجائحة وتقييم نتائجها، كما ناقش عدد من الطلبات التي تم تقديمها من دول عديدة ، وأقر إدراج عدد منها في جدوله لهذا العام.

 وقالت الإعلامية عايدة القمش، رئيس مجلس أمناء مبادرة "رد الجميل "في تصريحات صحافية: إن البرنامج إنطلق منذ سنوات بدول الإغتراب والمهجر تلبية لمسؤوليتنا المجتمعية كخبراء في مجالات مختلفة، من خلال مؤسساتنا التي نمتلكها في مجالات الإعلام والتسويق وغيرها، وبات برنامج التدريب مطلوباً بعد نجاحه في عدد من الدول.

وأضافت عايدة ان نجاح البرنامج التدريبي يعود الى التركيز على تدريب شباب المستقبل، وبناء قدراتهم، والإرتقاء بمستوى الأداء، ويتنوع مــا بين الدورات التدريبية، وورش العمل، وأيضا من خلال محاضرات عملية ونظرية، تهدف الى إيصال المعلومات إلى المشاركين بسلاسة بحثاً عن الفائدة، خاصة وأن مقدموها إمتازوا بالخبرة والتخصص في المجالات العلمية والعملية، والإعلامية والتخطيط الإستراتيجي بموجب أعمالهم القيادية والإدارية والفنية.

من جانبه قال الإعلامي عبد الدين سلامة، الأمين العام للمبادرة " إن أهدافنا تتمحور في تطوير قدرات الشباب، وصقل مواهبهم، واكسابهم المهارات للدخول الى المجال العملي في مختلف المجالات بثقة ودراية ، وقد ركّزنا على تدريب صناع المستقبل من الشباب، من خلال ورش عمل توعوية إرشادية مهنية بجانب تأهيل المدربين والمتدربين، وتطوير مسيرتهم المهنية، لأداء وظائفهم المتخصصة بطريقة فعالة ومهنية متكاملة".

وأكّد مجلس الأمناء خلال إجتماعه الإسفيري أن موفديه سيقومون خلال زيارتهم المرتقبة للسودان بتوقيع شراكات مع العديد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص في مجال التدريب الإعلام الرقمي، وصناعة المحتوى، ومواكبة الجديد في المجالات الإعلامية والإستراتيجية وغيرها.

أخبار ذات صلة