الدمازين 19-2-2022( سونا) - وقفت وكالة السودان للانباء باقليم النيل الازرق امس ميدانيا على مكاسب وفوائد تطبيق واستخدام التقانات الزراعية الحديثة في زراعة محصول القطن بمشروعي(  المزارع رابح الناير رابح - المزارع عبدالعظيم مصطفي المحبوب)  بمحلية ودالماحي ( المنطقة الشرقية) . وفي حوار مطول مع سونا أكد المزارع رابح الناير رابح من داخل مزرعة القطن   ان استخدام التقانات الزراعية بالطرق السليمة اسهم في زيادة الانتاج والانتاجية خاصة لمحصولات القطن والذرة وفول الصويا مبينا انهم في تنظيم القلعة النوعي بالمنطقة الشرقية كان لهم اهتمام كبير باستخدام الحزم التقنية حيث تمت زراعة مساحة تتراوح بين  60 الى 70 الف فدان بمحصول القطن والمحاصيل الاخرى مشيرا الى  انه زرع مساحة الف و200 فدان قطن ويتوقع ان ينتج القنطار مابين 5 الى 6 قنطار ومن التحديات التي تواجه عملية الحصاد شح الايدي العاملة في عمليات جمع ولقيط القطن والرسوم العالية للجبايات واحجام التجار عن شراء القطن.

وطالب رابح الدولة بمراجعة السعر التركيزي للقطن منوها الي ان السعر 46 الف جنيه للقنطار غير مجزي خاصة وان  تكلفة انتاج الفدان 65 الف جنيه وطالب بضرورة تدخل الدولة برفع السعر التركيزي تحفيزا وتشجيعا للمنتجين للارتقاء بالقطاع الزراعي الذي يمثل العمود الفقري للاقتصاد السوداني معربا عن شكرهم وتقديرهم لوزارة الزراعة بالاقليم لدورها في عمليات الارشاد الزراعي والمتابعة. واضاف رابح انهم في تنظيم القلعة النوعي بالمنطقة الشرقية وتنظيم المحريب بالمنطقة الغربية يخططون لتاسيس مركز متكامل للخدمات الزراعية مشيرا لاهتمامهم باحداث تغيير نوعي بادخال  الحيوان في الدورة الزراعية ورؤيتهم المستقبلية الدخول في الصناعات التحويلية بتوفير المحالج للاستفادة من الانتاجية  العالية لمحصول القطن مناشدا باهمية تحسين الطرق الزراعية والتمويل المبكر وتسهيل اجراءاته وتبني صغار المزارعين تحقيقا للامن الغذائي.

وامتدت جولة ( سونا)  الي مشروع المزارع عبدالعظيم مصطفي المحبوب ومن داخل المزرعة ووسط اعمال لقيط القطن اوضح المهندس زراعي فتح الرحمن محمد الامين مدير المشروع ان مساحة مشروع عبد العظيم مصطفى المحبوب تبلغ  حوالي 3 ألاف فدان المزروع منها حوالي 2ألف و 300 فدان و بذل صاحب المشروع  مجهودات كبيرة مع  مجموعة المزارعيين المهتمين بالتقانات الزراعية الحديثة في الزراعة المطرية وطالب فتح الرحمن بضرورة  دعم المجهودات المبذولة من قبل المزارعين لتوسيع ونشر ثقافة استخدام التقانات في الزراعة المروية و المطرية مشيرا الى ان  الزراعة المطرية أصبحت تنافس الزراعة المروية خاصة في المحصول ذو العائد الاقتصادي والنقدي  مناشدا الحكومة للارتقاء بالبنيات التحتية باعتبار ان  الطرق أساس التنمية . المهندس زراعي الصادق فضل احمد ( شركة قرين زون)  مسئول العمليات الفنية بالمشروع قدم تنويرا متكاملا حول مراحل الزراعة بالتقانات الحديثة والحزم المستخدمة وشدد على ضرورة التحضيرات المبكرة للزراعة والالتزام بالمواقيت. وفي استطلاعات لسونا وسط العاملين في ( لقيط القطن)  ناشد عزالدين حسن ( خريج جامعي)  وزارة الزراعة بتهيئة  الظروف المناسبة للإنتاج داعيا كافة الشباب والخريجين للاقبال علي الزراعة ومناطق الإنتاج لاكتساب الخبرات وتحسين الدخل . واضافت فريال الشوبلي( طالبة جامعية)  ان العمل بالمزارع خاصة حصاد القطن حقق لها جملة من الفوائد واسبوعيا يكون عائدها مابين 20 الف الى 25 الف جنيه. وقال حسن علي حسن مسئول جلب العمال بالمشروع ان هناك مايقارب ال 500 عامل يوميا من مدن محلية ودالماحي يعملون في حصاد القطن بمشروع المحبوب وصاحب المشروع يوفر الترحيل ووجبة مجانا وهذا العمل ساهم في تحسين معاشهم وتوفير احتياجاتهم.

أخبار ذات صلة