الخرطوم 21-2-2022 (سونا)- اعلن وزير الصحة الإتحادي المكلف د.هيثم محمد إبراهيم، أن السودان خالٍ من دودة الفرنديد بنهاية العام 2023 ،وقال ان السودان بصدد أخذ الاشتراطات اللازمة من منظمة الصحة العالمية خلال العام 2022. وأكد وزير الصحة المكلف خلال الإحتفال باليوم العالمي لمكافحة الأمراض المدارية المهملة المقام تحت شعار (من الإهمال إلى الرعاية) بمباني وزارة الصحة الاتحادية اليوم، أكد جاهزية الوزارة عبر الإستراتيجية التي سيتم إتباعها لدحر الأمراض المدارية المهملة نسبة لأثرها الاقتصادي والاجتماعي والنفسي الكبير والتي توجب الإهتمام بالتدخلات الوقائية قبل العلاجية، كما إلتزم باشراك المكون المحلي في هذه الحملات. وأشار مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية د.نعمة عبدالله، أن السودان غنيّ بالعلماء و الكوادر المؤهلة إضافة إلى العزيمة لدحر الأمراض المدارية المهملة، مشيراً إلى أهمية مركز أبحاث المايستوما باعتباره المركز الوحيد المعتمد لمنظمة الصحة العالمية والذي يمدها بطرق التعامل مع المرض. من جانبها أوضحت ممثلة المركز القومي لأمراض الجهاز الهضمي والكبد د.هالة إبراهيم، أن مركز النزيف المعوي يستقبل 10 أشخاص يومياً معظمهم يعانون من مضاعفات البلهارسيا وأن متوسط أعمار المرضى هو 40 عاماً مؤكدةً أن المركز لم يتوقف أبدا وأنه مايزال يقدم خدماته المجانية للجميع. وأبان مدير إدارة مكافحة الأمراض السارية بالوزارة د.عبد الله حمد السيد، أن الهدف الرئيس هو التغلب على جميع الأمراض المدارية المهملة ما أمكن وأن البلاد نجحت في توزيع علاج كيميائي وقائي ساعد في الوقاية من بعض الأمراض بينما فشلت البلاد على مدى سنتين من الحملات في التغلب على مرض البلهارسيا ،مشيراً أن المعدات التشخيصية هي التحدي الأول تليها مكافحة العائل والنقل الوسيط بالتكامل مع الجهات المختصة.

أخبار ذات صلة