كسلا  22-2-2022م( سونا ) تفقد والي كسلا المكلف امين عام الحكومة الاستاذ خوجلي حمد عبد الله امس برفقة لجنة امن الولاية وعدد من القيادات التنفيذية بالولاية ومحلية حلفا الجديدة ــ تفقد بقرية ود العجمي بحلفا الجديدة الاسر التي تضررت جراء الحرائق مجهولة المصدر والتي ادت الي حرق عدد من المنازل بالقرية ووقوع خسائر كبيرة في ممتلكات المواطنين.

وطاف الوالي والوفد المرافق له علي القرية ووقف علي الجهود المبذولة لاحتواء الموقف من قبل المحلية واهلي القرية والقري المجاورة والاثار المترتبة جراء الحرائق. واكد الوالي لدي مخاطبته موطني القرية وقوف الولاية مع الاهالي وجبر الضرروتقديم كل مايمكن تقديمه حتي انجلاء الموقف. وقال ان الزيارة التى جاءت  برفقة لجنة امن الولاية وقيادات الولاية والمحلية قصد منها مواساة المتضررين والشد من ازرهم لتجاوز المحنة بالاضافة الي تقديم بعض المعينات للاسر المتضررة تتمثل في مواد ايواء وغذاء  ودعم عيني  مشيرا الي استمرارية تقديم الدعم للمتضررين من قبل الزكاة بالولاية. واضاف ان الاضرار التي وقعت على المواطنين كبيرة وتحتاج الي وقفة الحكومة معهم .

ووجه الوالي محلية حلفا الجديدة بمعالجة خط المياه الذي تاثر بالحرائق فورا  وتشكيل وجود اداري بالقرية لمتابعة الموقف ورفع التقارير للولاية اولا باول بالاضافة الي تعيين استثنائي  لكادر طبي لمركز صحي القرية  وتواجده  لتجاوز الاثار الصحية والضارة جراء الحرائق الي حين انجلاء الازمة.   

  من جانبه اشار مدير شرطة الولاية الي تعامل الشرطة مع الحدث منذ تلقيها للبلاغ بتحريك قوات الدفاع المدني التي تم توجيهها للمرابطة بالقرية الي حين انتهاء الظاهرة.

واستعرض المدير التنفيذي لمحلية حلفا الجديدة عادل حسن صالح الجهود التي بذلتها المحلية وتعاملها مع الموقف بالتعاون مع اهالي القرية والقري المجاور مشيرا الي عمليات الحصر التي تمت للاسر المتضررة والمنازل التي طالتها الحرائق لاكثر من 20 منزلا مضيفا  ان المحلية عبر اجهزتها المختلفة تتابع الموقف اولا باول .

وعبر الشيخ النور محمد العبيد شيخ القرية وعدد من المواطنين والمتاثرين بالحرائق عن تقديرهم لزيارة والي الولاية ولجنة الامن لتفقد اوضاع المتاثرين مشيرين الي ان الحرائق التي وقعت مجهولة المصدر ولاتوجد اسباب طبيعية او بفعل فاعل و اثارت هلعا وذعرا وسط سكان القرية خاصة الاطفال. وقالوا ان الظاهرة تعتبر غريبة لكونها تحدث لاول مرة بالقرية وان طريقة الحرائق تتم بصورة غير متوقعة لكونها غير محددة الجهة وبدات  عند الحادية عشرة من صباح الخميس الماضي وتتم علي فترات  منذ الصباح الي ما قبل المغرب. واضافوا بان الحرائق التي طالت المنازل تتصاعد منها السنة دخان مختلفة (شديدة السواد)  قضت علي ممتلكات المواطنين بالكامل  مما دفع الاهالي باخراج متاعهم الي خارج( القطاطي) و(الرواكيب) الي فضاءات المنازل او خارجها وسببت هذه الظاهرة هلعا كبيرا عند الاطفال. وقدموا شكرهم لكل من وواساهم ووقف معهم في محنتهم من داخل المحلية وخارج الولاية

أخبار ذات صلة