الخرطوم 24-2-2022(سونا) - أكدت وزارة الثروة االحيوانية والسمكية علي ضرورة  قيام مجلس لتسويق الماشية واللحوم للإضطلاع بمهمة التسويق والمتابعة بين الجهات المعنية لتنفيذ خطط وبرامج الصادر.

واعلنت الوزارة في ورقة عن رؤيتها في تطوير الصادرات الحيوانية قدمتها في ورشة تطوير وترقية الصادرات السودانية الزراعية والحيوانية نظمها بنك السودان المركزي بمقره يومي 22-23 فبراير الحالي،  عن تبنيها خطة خمسية لتنمية الثروة الحيوانية (  2022 –2027م ) تهدف إلى إحداث زيادة في إنتاج وإنتاجية القطيع القومي والموارد السمكية بغرض زيادة الصادرات وتخفيف الفقر وتأمين الغذاء وذلك ضمن موجهاتها لتنمية قطاع الصادر، و قدمت الوزارة مشروعات لتمويلها ضمن مشروعات النفرة الخضراء ومنها مشروع ترقية الصادرات ومشروع شبكة المعلومات ومشروع الحزام الإستراتيجي.

 واكدت الورقة علي أهمية الإحصاء الحيواني بتوفير المعلومـات والإحصاءات التـي تساعد على تحديد الأعداد المتاحة للصادر، اضافة الي وضع  تصور متكامل بالتنسيق مع الولايات لتطوير البنيات التحتية والرعوية من أجل زيادة القطيع القومي ومن ثم زيادة اعداد الصادر، والتباحث مع سلطات الولايات حول إمكانية إنشاء قواعد لصادرات الماشية واللحوم خاصة  الولايات الغنية بمواشي الصادر ،ودعم الإنتاج المكثف في المزارع الرعوية .

 ودعت الوزارة الي الاستثمار في بنيات النقل والتخزين والتبريد تشمل عربات النقل المبرد ، عربات نقل الماشية الحية ،عربات السكة حديد، الشحن الجوي والبحري و المخازن المبردة  ، بجانب  استثمار فرص اتفاقية جوبا لإدخال المناطق المتأثرة في الإنتاج والصادر، وقيام مصرف متخصص لتمويل صادرات الثروة الحيوانية وتأمينها وتأمين عائداتها يتبع لوزارة الثروة الحيوانية وصندوق تنمية الثروة الحيوانية.

 ودعت الورقة الي إزالة التضارب في التشريعات بين المركز والولايات لمعالجة الرسوم والضرائب على  مواشي الصادر ومنتجات الصادر ولجعل إدارة مراكز التفتيش والفحص وأسواق ماشية الصادر شأناً اتحادياً ، اضافة الي تشجيع الاستثمار في مجال صادرات الثروة الحيوانية والسمكية ومراجعة قانون الاستثمار وإزالة كافة المعوقات بالقطاع الخاص للدخول في شراكات اقتصادية في مجال الإنتاج والتصدير.

 ودعت الورقة الي مراجعة السياسات الاقتصادية والمالية فيما يتعلق بالصادر الحيواني لسد الثغرات في مجال تجارة الحدود والترانزيت ،وفتح أسواق جديدة لصادرات الثروة الحيوانية والسمكية وإنتهاج سياسات تمويلية مناسبة وذات هوامش ربحية منخفضة ، وإنشاء وتأهيل بنيات الصادر والإسراع بتكملة وتأهيل محجر بيطري سواكن قبل بداية الموسم الجديد للصادر اضافة الي تأهيل مسالخ الصادر لتعمل بكامل طاقتها التشغيلية .

 

أخبار ذات صلة