الفاشر 24-2-2022 (سونا)- نظمت وزارة الزراعة والغابات والثروة الحيوانية بولاية شمال دارفور اليوم بقاعة اجتماعاتها بالفاشر، سمناراً حول التأمين الزراعي بمشاركة (٥٠) عضواً يمثلون رؤساء جمعيات تنظيمات أصحاب المهن الزراعية بمحلية الفاشر، وذلك في إطار جهود الوزارة واستعدادتها المبكرة لاستقبال موسم الخريف.

وخاطبت السمنار نائبة مدير إدارة وقاية النباتات ممثلة المدير العام دكتورة صالحة سلم ناجي، وأكدت أهمية تأمين العمليات الزراعية في كافة مراحلها ضد المخاطر الطبيعية.

وقالت إن التأمين الزراعي في عالم اليوم بات يمثل واحدا من أهم العوامل المشجعة التي تساعد في استمرار الأنشطة الزراعية وديمومتها، بجانب تعزيز ثقة المزارع في العمليات الزراعية بما يضمن تأمين الغذاء للمجتمعات وتصدير الفائض منه، داعيةً تنظيمات أصحاب المهن الزراعية بالولاية إلى توعية وتنوير قواعدهم بثقافة التأمين الزراعي حتى تتمكن من تحقيق أقصى درجات الاستفادة، كما دعت د صالحة الجهات والشركات التي تعمل في مجال التأمين الزراعي  إلى توسيع مظلة أنشطتها التثقيفية والوصول إلى المزارعين في مختلف محليات الولاية.

وأكدت أن وزارة الزراعة ستبذل قصارى جهدها لتنظيم المزيد من السمنارات وورش العمل التي من شأنها أن تؤدي إلى تنمية وتطوير القطاع الزراعي بالولاية بشقيها النباتي والحيواني.

من جانبه استعرض الخبير الزراعي د. محمد سليمان أهمية الأنشطة الزراعية بشقيها النباتي والحيواني في توفير الأمن الغذائي للمجتمعات البشرية، الأمر الذي قال إنه يتطلب من الدولة إيلائه الأولوية القصوى من حيث السياسات وإصدار  التشريعات.

وتطرق د. سليمان إلى التجارب الدولية الناجحة التي تحققت عبر الجمعيات الزراعية التي يتم تأمينها، خاصة في دول شرق آسيا، داعياً مزراعي شمال دارفور الذين يشكلون نسبة ٨٠٪ من مجموع سكان الولاية، إلى الانتظام في الجمعيات الزراعية حتى يتمكنوا من الاستفادة من عمليات التمويل البنكية والتأمينات الزراعية التي توفرها الشركات المتخصصة.

إلى ذلك استعرض الأمين العام لجمعية أصحاب المهن الزراعية بمحلية الفاشر، عبدالرحمن آدم توب الحرير تجربة جمعيته في التأمين الزراعي مع شركة الشرق الأوسط للتأمين الزراعي التي تكفلت بتعويض أعضاء الجمعية عن الخسائر التي تكبدوها بسبب انقطاع الأمطار خلال موسم الخريف الماضي.

وكان مندوب شركة الشرق الأوسط للتأمينات الزراعية المهندس وليد السيد سليمان قد قدم ورقة حول الخلفية التاريخية ومفهوم ودواعي التأمين الزراعي، مشيراً إلى أن التأمين الزراعي الذي  يقوم على الاكتتاب وسداد المطالبات، يمثل نموذجاً من نماذج العمل التكافلي الذي عرف به المجتمع السوداني، كما تطرق المهندس سليمان إلى الأنشطة التأمينية لشركته في تأمين القطاع المطري، مشيداً بتجربة جمعية أصحاب النيل الزراعية في التمويل والتأمين، ووصفها بأنها رائدة ويمكن للمزارعين الاهتداء بها.

أخبار ذات صلة