نهرالنيل 25-2-2022 (سـونا)- أكد الاستاذ محمد البدوي عبدالماجد أبوقرون والي نهر النيل المكلف بأن شركة زادنا العالمية تمثل مفخرة للوطن، جاء ذلك لدى زيارته ا لمشروعات الشركة بالولاية برفقة أعضاء اللجنة الأمنية بالولاية وحكومة الولاية.

واشاد السيد الوالي بتجربة الشركة ووصفها بالشركة العملاقة موضحا بأن ما شهدناه وتبعناه اليوم من إنجازات الشركة في مشروع ود الزاكي بالنيل الأبيض والميناء البري بمدينة ود مدني يشير بأن هذه الإنجازات تقف خلفها قيادة رشيدة وواعية وتملك الرؤية لكيفية التوظيف الصحيح للموارد الضخمة التي تتمتع وتتميز بها بلادنا وتتحلى بالصدق والعزيمة والارداة القوية والتجرد لخدمة الوطن، والتغلب على كل الظروف حتى تحققت هذه المشروعات وأصبحت واقعاً ملموساً وأضاف السيد الوالي بأن الولاية تسعد وهي تحتضن هذه المشروعات الإنتاجية الكبرى المتمثلة في مشروع (زادنا واحد ) كأحد المشاريع الضخمة والكبرى في الإنتاج الزراعي والحيواني والذي سيساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي للبلاد ومن ثم إثراء الصادر والدخل القومي والإقتصاد الوطني

وأضاف السيد الوالي بأننا نتطلع لشراكة حقيقية مع شركة زادنا خاصة في مجال المشروعات الجماعية للشباب والخريج المنتج والتي سيكون لها الأثر الكبير والبالغ في معالجة قضايا العطالة وتقليل حدة الفقر والمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي وأشار السيد الوالي بان هذه المشروعات الممثلة في الحظائر لتسمين العجول وحظائر الدواجن ومشروع البوابات الالكترونية بميناء عطبرة تمثل نقلة نوعية كبرى للولاية وإحداث النهضة التنموية والعمرانية.

من جانبه أعلن اللواء ركن عبد المحمود حماد حسين المدير العام لشركة زادنا العالمية ترحيبهم بزيارة السيد الوالي والوفد المرافق له من اللجنة الأمنية وحكومة الولاية مؤكداً جاهزية الشركة للتعاون مع الولاية موضحاً بأن الشركة تعمل في العديد من ولايات البلاد حيث لديها مشروعات بالنيل الأبيض في منطقة ود الزاكي مشروع الإنتاج الزراعي والحيواني ومشروع الميناء البري بمدينة مدني بولاية الجزيرة وكذلك مشروعات بالنيل الازرق والشمالية .والآن تتجه الشركة لولايات دارفور حيث بدأت بعض المشروعات في مدينة نيالا وأضاف اللواء عبدالمحمود بأن مشروع (زادي) يعتبر مشروع القرن والمشروع الأكبر على مستوي أفريقيا والشرق الأوسط مضيفاً بأن الشركة فتحت باباً للعلاقات الخارجية عبر الشراكات مع كبرى الشركات العالمية على رأسها شركات أميركية وإيطالية والمانية وفرنسية وعربية ،وأضاف بأن هدفنا من هذه الشراكات هو نقل التقانة والتقنية وادخالها في العمل الزراعي بشقيه النباتي والحيواني

وأكد بأن الشركة جعلت همها الأول هو العمل والإنتاج وتفجير الطاقات والاستغلال الأمثل للموارد واستصحاب آخر ما توصل إليه العالم من تقنية في هذه المجالات وقال المدير العام لشركة زادنا بأن كل الشائعات التي يطلقها بعض أصحاب الأغراض لن تثنينا عن المضي قدماً في الهدف الكبير الذي وضعناه في احداث ثورة كبرى تركز على الإنتاج والإنتاجية لينعم المواطن بخيرات بلاده وموارده التي ظلت معطلة ردحاً من الزمن وأضاف بأن الشركة تستوعب العديد من الخبرات الوطنية والأيدي العاملة المهرة ولديها أكثر من الفين عامل بها من كوادر الخدمة المدنية والفنية ولاتتعدى الكوادر العسكرية الثلاثة عشر فرداً.

 وحيا اللواء عبد المحمود كل القوى العاملة بزادنا ووصفهم بالوطنية والإخلاص والعمل بروح الفريق الواحد وحيا مجهودات الأوائل الذين ساهموا في قيام الشركة على راسهم الأستاذ أحمد محمد حامد والمرحوم أمير برسي مؤكدا بأن العمل بالترعة الرئيسية للمشروع قد قارب على الانتهاء وكذلك هنالك تعاون مع شركة إيطالية لكهرباء الحظائر وأضاف بأن مشروع (زادي واحد) سيساهم بالاضافة إلى فوائده الإقتصادية والأمن الغذائي في تغيير التركيبة المحصولية مستشهداً بنجاح تجربة محصول السمسم في مشروع الأمن الغذائي بالدامر عبر شركة زادنا والنجاح الكبير الذي حققته التجربة وكذلك الفول السوداني وغيرها من المحصولات ذات العائد المجزي للمنتج وأضاف بأن لديهم مشاريع كبرى مصاحبة لزادي ممثلة في قيام مطار للصادر وقرية للصادرات وقيام قرى نموذجية حول المشروع موضحاً بأن لديهم شراكات مع مجموعات شبابية على رأسها مجموعة الشباب الثوري المستقل وشباب ايدينا للبلد وغيرها من التنظيمات الشبابية وأضاف اللواء ركن عبد المحمود حماد بأن الشركة تساهم في تدريب وتاهيل كوادر شبابية من الخرجيين في أمريكا وغيرها من الدول الكبرى.

وأكد بأن الهم الأول لهم في الشركة هم الاستفادة من طاقات وقدرات الشباب والتوجيه السليم والصحيح لها نحو مجالات البناء والاعمار والإنتاج وسخر السيد الوالي من الشائعات التي تروج لبيع الشركة موضحاً بأن أعداء النجاح يروجون لهذه الأكاذيب لتعطيل مسيرة الإنتاج ودعا السيد المدير العام لشركة زادنا الجميع للتوافق والتكاتف من أجل النهوض بالوطن ونبذ العصبية والحزبية .

هذا وكان السيد الوالي والسيد المدير العام لشركة زادنا العالمية واللجنة الأمنية بالولاية وحكومة الولاية قد تفقدوا كل أقسام مشروع زادي ممثلة في البيَارات ومحطات الكهرباء والترعة الرئيسية والحظائر للأبقار والعجول والدواجن والميناء البري والبوابات الالكترونية بالميناء .

يذكر بان المشروع يحتوي على 102 حظيرة و500 الف عجل ومزرعة الألبان متوقع أن تنتج أربع آلاف رطل لبن ومتوقع أيضاً قيام مصنع لمنتجات الألبان وكذلك مصنع لتجفيف البيض .

تجدر الإشارة بأن لشركة زادنا العالمية معمل ومختبر للأنسجة بمنطقة الكدرو بولاية الخرطوم ويعتبر الأول من نوعه في أفريقيا والعالم العربي ويركز على شتول الموالح والموز وغيرها كما للشركة مشروعات بمنطقة القطينة بولاية النيل الأبيض وشراكة مع جامعة أفريقيا العالمية في الإنتاج الزراعي والحيواني.

 

أخبار ذات صلة