الفولة 3-3-2022 (سونا)- أشاد والي ولاية غرب كردفان المكلف رئيس مجلس أمناء الزكاة بالولاية الأستاذ خالد محمد أحمد جيليه، بالجهود التي يقوم بها ديوان الزكاة في دعم الفقراء والمساكين وإسناد المشروعات الخدمية.

وقال لدى لقائه بالعاملين بأمانة ديوان الزكاة بالولاية بحضور لجنة الأمن، إن الزكاة رافد ومعين أساسي لأداء حكومته رغم ازدياد أعداد الفقراء، الأمر الذي زاد من العبء الأداري على الولاية، مطالباً كافة الجهات ذات الصلة بتوحيد نافذة الصرف على الفقراء والمرضى من خلال إيجاد صيغة محددة لذلك.

وأبان الوالي المكلف أن الولاية تعاني من شح المياه ببعض المناطقـ مطالباً الديوان بالتدخل في معالجة مشكلة العطش مع الحكومة.

كما وجه أمانة الزكاة بالتنسيق الجيد مع الأجهزة النظامية بالولاية من أجل تأمين وحراسة منشآت الديوان والمساهمة في تفعيل عمل الجباية وفرض هيبة الدولة.

من جهته كشف أمين ديوان الزكاة بالولاية بالإنابة الأستاذ عزالدين علي رحمة عن ترتيبات الديوان للدخول في مشروعات شهر رمضان المعظم بانطلاقة برنامج سحائب الرحمة التاسع في إطار إنفاذ مشروعات الربع الأول من العام الجاري وإطلاق نفرة الخلاوى وتهيئة المساجد وإطلاق سراح نزلاء السجون.

وأوضح أن إدارة المشروعات بالديوان قامت بجهد كبير في التخطيط للمشروعات الفردية والجماعية والخدمية بالمساهمة في معالجة مشاكل المياه وتحويل بعض المحطات للعمل بالطاقة الشمسية بالإضافة إلى الترتيب لاستهداف مساحات واسعة في جانب المشروعات الزراعية بالعمل على توفير الوابورات الزراعية بالتنسيق مع مصرف الادخار والتنمية الاجتماعية. 

وقال إن نسبة أداء الديوان في الشهرين الماضيين من العام الجاري بلغت 115% في مجال الجباية، موضحاً أن للزكاة خطة محكمة للنهوض بعمل الجباية، خاصة زكاة أوعية الباطن بالتركيز على الزروع والأنعام.

وأشار عزالدين للقصور الذي يصاحب جباية زكاة الأنعام في كل عام رغم تصنيف الولاية الثانية في البلاد من حيث تعداد الأنعام، الأمر الذي يحتم على الديوان استصحاب المجتمع والدولة وتفعيل برامج خطاب الزكاة لأجل نشر الوعي الفقهي للزكاة من خلال تسيير القوافل الدعوية وتوجيه الدعاة بالتركيز على التماسك المجتمعي والتعايش السلمي وتعظيم حرمة الدماء.

أخبار ذات صلة