الفاشر-8-3-2022(سونا)- شهد والي ولاية شمال دارفور نمر محمد عبدالرحمن وعدد من المسؤولين بحكومتي إقليم دارفور والولاية وممثلي بعثة اليونتامس، شهدوا عصر اليوم بمجمع الشهيد محمد الفاتح للألعاب الرياضي بالفاشر الاحتفال الذي إقامته وزارة الشئون الاجتماعية بالولاية بمناسبة الالعالمي للمرأة الذي يصادف اليوم، وذلك في سلسلة الاحتفالات التي انتظمت الفاشر منذ صباح اليوم وتستمر حتى الغد.

وقال الوالي في كلمته خلال الاحتفال الذي جاء تحت شعار "المساواة المبنية على النوع الاجتماعي من أجل غد مستدام" قال إن الاحتفال باليوم العالمي للمراة يعد من الاحتفالات التاريخية التي لاتعني المرأة لوحدها، بل تعني كل فئات المجتمع حتى يتضامن معها ويتحمل معها متاعب وهموم  الحياة ، مشيرا إلى أن الاحتفالات تمثل في ذات الَوقت رسالة توعية للمجتمع و لتجسيد مكانة المرأة والتذكير بالالتزامات تجاهها.

ودعا نمر إلى أهمية تغيير المفاهيم تجاه المرأة  للخروج من الدائرة التي تعيق عملها، كما دعا إلى الأخذ في الاعتبار أن المرأة قد دفعت ثمنا غاليا في الحروب التي شهدتها السودان وخاصة في دارفور، مشددا على أهمية وضع حد نهائي لكافة أشكال العنف ضد المرأة. وقال نمر : "انه من الأفضل أن يتم إسناد  قيادة البلاد للمرأة بحكم حالة الفشل التي لازمت حكم الأحزاب التقليدية والانقلابات العسكرية  طوال الفترات الماضية". وخاطب الاحتفال مساعد حاكم إقليم دارفور للشئون الإدارية صابر عليان  مستعرضا الأدوار التاريخية والجهود الجبارة للمراة تجاه مجتمعها الكبير وأسرتها الصغيرة، مؤكدا ان تلك الادوار والجهود تؤكد ان المرأة ليس نصف بل  تمثل جل المجتمع، الأمر الذي قال عليان انه يحتم إتاحة المزيد من الفرص لها حتى تتمكن من اختيار ما تريد أن تقدمها للمجتمع.

ومن جهته قال المدير العام لوزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية إبراهيم موسى حسن إن  الاحتفال باليوم العالمي للمراة يجئ تكريما وتعظيما لدور المرأة بصفة عامة و المرأة السودانية بوجه خاص والتي وصفها بأنها  مناضلة ومكافحة في كافة المجالات، منوها في ذلك الي السجل التاريخي الناصع  للمراة في صناعة الحضارة السودانية عبر الحقب التاريخية، وأشاد حسن بالمشاركات التاريخية  المتميزة للمرأة في دارفور.

 وطالبت فاطمة عثمان إسحق ممثلة المرأة بالولاية والتي تولت أول حقيبة وزارية في حكومة إقليم دارفور، طالبت السلطات بتأمين البلاد من كافة الاختلالات الأمنية التي قالت إن المرأة تكون ضحيتها الأولى، متطرقة  إلى   الانتهاكات الكثيرة التي ظلت تتعرض لها المرأة وتسلبها حقوقها، محملة  المسؤولية في ذلك إلى ما سمتها بالطرف الآخر، داعية إلى نصرة المرأة  في دارفور واستعادة حقوقها المسلوبة.

 كما دعت  حاكم الإقليم ووالي الولاية إلى الإسراع في  تنفيذ ما جاء في اتفاقية جوبا للسلام في السودان حتى يتحقق الاستقرار المنشود للمرأة أولا ومن ثم للمجتمع عموما. وأوضحت مدير إدارة المرأة والأسرة بوزارة الرعاية الاجتماعية سارة يوسف كرم الدين في كلمتها بهذه المناسبة أن الوزارة قد درجت على الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في الثامن من مارس بغرض تعزيز دور المرأة الرائد في المجتمع والتركيز على تقييم والإنجازات وإبراز التحديات  ووضع الرؤى المستقبلية  لبرامج ومشروعات المرأة. 

يذكر أن احتفال وزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية باليوم العالمي للمرأة سبقته مسيرة استعراضية نسوية تقدمتها الفرقة الموسيقية النسوية بشرطة الولاية، حيث طافت المسيرة عدد من الشوراع الرئيسية بالفاشر وصولا إلى ساحة الاحتفال.

أخبار ذات صلة