القضارف 21-3-2022 (سونا) - أكد د. حسين محمد حسين المدير العام لوزارة الصحة والتنمية الإجتماعية، أهمية التدريب في مواكبة مستجدات العلاج .

وأرجع مقاومة طفيل الملاريا لبعض العقاقير العلاجية لسوء إستخدام العلاج أو لعدم فعاليته في مكافحة الطفيل وعدم إكمال الجرعات، بالإضافة لعدم إختيار الدواء المناسب لكل حالة، معتبراً أن التبليغ الصحيح أهم إستراتيجيات مكافحة المرض من الناحية الكيميائية بجانب توفير الإمداد الدوائي، داعياً للتقيد بأخلاقيات مهنة الطب وعدم إعطاء العلاج من دون تشخيص طبي.

جاء ذلك لدى مخاطبته صباح اليوم بقاعة الصحة الإنجابية فاتحة الورشة التدريبية على بروتوكول تشخيص وعلاج الملاريا للكوادر العلاجية، والتي نظمتها وزارته لعدد 25 من أطباء ومساعديين طبيين وممرضين ومعاونين صحيين.

فيما حيا الأستاذ عبدالناصر حسن على مدير الإدارة العامة للصحة والطوارئ المشاركين في الورشة، كما حيا جهود الإدارات التي ساهمت في قيامها، مؤكداً أهمية التدريب في المعالجة والسيطرة على الأمراض، مبيناً أن الكادر العلاجي المدرب على البروتوكول يكون قادرا على التعامل مع الحالات ويساهم في تقليل الوفيات والمخاطر الناجمة عن العلاج الخاطئ.

بينما أوضحت الأستاذة صفاء الضو مدير إدارة التدريب أن التدريب يعتبر وأحدا من إسترتيجات مكافحة الملاريا، والتي جمعت بين إسترتيجيات العلاج الناجح والتأهيل والتدريب.

من جانبها أكدت الأستاذة وجدان عبدالباقي مدير برنامج مكافحة الملاريا أن إدارتها عجلت بالتدريب قبل قدوم فصل الخريف، خصوصاً أن المحليات المستهدفة بالتدريب تشهد إصابات ووفيات عالية .

وأشارت إلى أهمية توفير البروتوكول العلاجي في المراكز وأعربت عن أملها أن تأتي الدورة التدربية أكلها.

أخبار ذات صلة