الخرطوم-15-4-2022(سونا)- قال نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان حميدتي إن الإجراءات التي اتخذت في 25 أكتوبر،  تم التوافق عليها من قبل جميع الأطراف بما فيهم رئيس الوزراء المستقيل عبد الله حمدوك وجميع أعضاء مجلس السيادة من المدنيين والعسكريين وأطراف اتفاق جوبا للسلام. 

وأوضح حميدتي خلال الأفطار الذي نظمه شباب البناء والتعمير بصالة دينار الملكية اليوم أنهم انتظروا تحقيق الوفاق بين الأطراف السياسية وقيام المجلس التشريعي لنحو عامين ونصف؛ لكنهم واجهوا حالة من التشفي والانتقام.

ودعا إلى نبذ الجهوية والقبلية والعنصرية في كل أرجاء البلاد والدخول في الانتخابات بتوافق جميع الأطراف السياسية، وزاد نحن جميعًا سودانيون وأفارقة قوتنا في وحدتنا وتنوعنا . 

وأشار إلى أن تأخير تعين رئيس الوزراء يدل على رغبتهم في التوصل إلى توافق وطني يفضي لحل الأزمة السياسية الراهنة.

ودعا الشباب بمختلف انتماءاتهم للتصدي لتنمية وتعمير السودان ومساعدة الأجهزة الأمنية بتوفير المعلومات للقضاء على ظاهرة (9) طويلة وقال " على الشباب يكربوا قاشهم لأن البلد  عايزة صدق واخلاص " ونوه الى مصطلح عسكريين ومدنيين قصد به التفريق بين أبناء والوطن الواحد وأردف " دي السياسة عايزين يفرقوا بيننا، عشان يلقوا ليهم موطئ قدم لازم يفرقوا بين العسكريين والمدنيين" .

وفيما يتعلق بصعود الدولار خلال الايام الماضية أوضح أن البعض كانوا فرحين بتنامي أسعار العملات لافتًا الى الوطنيين من ابناء السودان شغالين الآن بكل جهدهم (عشان الدولار يدق الواطة)، وتابع  (الان شغالين في المحاكم والنيابة عشان تاني الدولار كان لقيتو في النقعة تجري منو).

أخبار ذات صلة