زالنجي 18-4-2022 (سونا)- أكد والي وسط دارفور المكلف الأستاذ سعد آدم بابكر لدى تفقده مركز التحصين الموسع أن الزيارة جاءت للإطمئنان على المنحة الأخيرة التي استلمتها الولاية وهي عدد ثلاثة عربات مجهزة لتؤدي عمل التحصين الموسع بالولاية.

كما شملت الزيارة إدارة التحصين الموسع علي سلسلة التدريب بالمركز وأضاف أن المركز يحتاج إلى بعض المعينات متمثلة في الكهرباء بالمحافظة على الثلاجات.

وامتدح سيادته منظمة اليونيسيف والصحة العالمية لدعمهم إدارة التحصين الموسع بالثلاجات كما إطمئن علي لقاحات كورونا بأنواعها المختلفة ولقاحات أطفال وتلقي سعد شرحاً مفصلاً عن برامج إدارة التحصين الموسع بإستهدافهم في الفترة المقبلة بتحصين الأطفال دون سن الخامسة وتحصين الحوامل والنساء في سن الإنجاب وذلك بتغطية ثلاثة محليات في المرحلة الأولي وهي محلية بندسي ومحلية شمال جبل مرة بمحلية زالنجي.

من جانبه أبان جلال الدين عثمان جار النبي مدير إدارة التحصين الموسع بالولاية في تصريح ل(سونا) أن العربات الجديدة ستسهل من عمل الفرق الجوالة بتقديم الخدمات بالولاية ومحلياتها المختلفة.

كما تفقد والي الولاية سجن زالنجي وشهد خلال زيارته إطلاق سراح عشرة من النزلاء، كما وقف على المعوقات والصعوبات التي تواجه سجن الولاية ووجه إدارة السجن بتحسين حال النزلاء المتمثلة في المعاش والمياه والإحتياجات الضرورية للإنسان.

  كما وجه بإنشاء مراكز حرفية صناعية ومحو الأمية وقراءة وحفظ القران الكريم.

وقال أمين ديوان الزكاة بالولاية أحمد إبراهيم عبدالله إن ديوان الزكاة يملك الغارمين الذين تم إطلاق سراحهم مشاريع تعينهم في حياتهم، وأضاف أن إطلاق سراح النزلاء جاء بالتنسيق مع إدارة ديوان الزكاة وإدارة السجون والجهاز القضائي.

وامتدح أحمد إبراهيم حكومة الولاية والغرفة التجارية وكل الأجهزة الشرطية والأمنية لجهودهم ومساهمتهم في إطلاق سراح النزلاء.

أخبار ذات صلة