الدمازين 8-5-2022 (سونا)- رحب عدد من القيادات المجتمعية بولاية النيل الازرق بمبادرة التسامح والتواصل والمحبة التي تم تدشينها ثالث أيام عيد الفطر المبارك بدار اتحاد المكفوفين بالدمازين.

وتهدف المبادرة لتعزيز روح التسامح والتصالح وتقوية جسورالتواصل والتعاون، بجانب لم الشمل.

وجاءت ضربة البداية باتحاد المكفوفين ترسيخا لثقافة السلام والمحبة وتعزيز الروابط الاجتماعية بين منسوبي اتحاد المكفوفين والمجتمع.

وفي استطلاعات لـ(سونا) امتدح الأستاذ إبراهيم سومي مسجل العمل الطوعي بوزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية فكرة المبادرة وأهدافها السامية وجدد دعمه وإسناده لخطوات المبادرة وصولا للغايات المنشودة.

ودعا الأستاذ أحمد السيد إلى تعميم المبادرة لتشمل كافة المؤسسات المجتمعية والخدمية واتحادات الأشخاص ذوي الإعاقة لتنعكس إيجابا على المعاملات المتعلقة بالجمهور والمساهمة في تقوية التواصل بين مكونات المجتمع المختلفة، بالإضافة لمنح فرص أكبر لتبادل الخبرات وعكس الوجه المشرق للمنظمات التطوعية.

أخبار ذات صلة