كوستي 16-5-2022 (سونا)- أكد البروفيسور محمد مهدي أحمد بخاري مدير جامعة الإمام المهدي أن إدارة الجامعة تسعى لإنفاذ موجهات وزارة التعليم العالي بفك الاختناقات في الدفعات المتراكمة بجميع كليات الجامعة وعودة الجامعة لوضعها الطبيعي في التقويم الدراسي .

ووعد مهدي بالبدء في العام الدراسي الجديد خلال الفترة المقبلة بعد استيفاء الجامعة لكل مطلوبات الدراسة ، وأشار إلى أن تراكم الدفعات أثر سلباً على الطلاب وأسرهم.

وقال بخاري في الحوار الذي أجرته معه (سونا) ، بحضور الدكتور نور الدين الطاهر وكيل الجامعة ، إن إدارة الجامعة تعمل بصورة جيدة بالتنسيق مع الصندوق القومي لرعاية الطلاب في حل مشكلة السكن وتوسيع المواعين الاستيعابية للطلاب بالداخليات وان هنالك تنسيقا كاملا مع عمداء الكليات للاستخدام الأمثل للقاعات الدراسية .

وأضاف مدير جامعة الإمام المهدي أن الأوضاع السياسية والأمنية والصحية خلال  السنوات الثلاث الماضية أثرت على تراكم الدفعات الدراسية بالجامعات السودانية ، مشيرا إلى أن جامعة الامام المهدي يوجد بها حالياً 17 ألف طالب وطالبة.

وحول التغيير الإداري لعمداء العمادات والكليات مؤخرا أكد بخاري أن معيار الاختيار جاء بحسب المؤهل العلمي والكفاءة وليس لأجنده سياسية أو إقصاء لأحد ، مشيراً إلى أن أي شخص لم يقدم استقالته لم يتم اعفاؤه من منصبه .

 وأبان بخاري أن تطبيق الهيكل الراتبي الجديد سيسهم في استقرار الأستاذ الجامعي ويحقق الرضاء الوظيفي ويجعل الأساتذة يتفرغون بصورة كاملة للبحث العلمي ، واعلن عن كامل تضامنهم  مع العاملين بالجامعات السودانية لزيادة رواتبهم وتحسين أوضاعهم المعيشية لتحقيق الرضا الوظيفي .

 وقال مدير الجامعة إن والي ولاية النيل الأبيض وأعضاء لجنة الأمن بالولاية أبدوا استعدادهم لتقديم المساعدات اللازمة لبداية العام العام الدراسي ، وفي مجال التعليم الإلكتروني ابان بخاري أن التعليم الإلكتروني اصبح ضرورة لابد منها وان الجامعة تتجه في المستقبل لتطوير التعليم الإلكتروني والاستفادة من ثورة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مشيرا الى كلية الطب خطت خطوات متقدمة في هذا الاتجاه .

وحول الرؤية المستقبلية للجامعة أكد مدير الجامعة أن الجامعة تحتاج لمزيد من الإضافات في البنيات التحتية والتوسع في القاعات والمعامل ، وأمن على أهمية تشكيل مجلس الجامعة والذي يضم في عضويته 15 عضو من اعيان الولاية وأن المجلس سيسهم في تطوير برامج الجامعة وإجازة مشروعاتها التنموية والأكاديمية ،.

وقال مدير الجامعة إن دور الجامعة هو خدمة المجتمع وإجازة الدرجات العلمية والبحث العلمي. وأضاف "يجب أن تكون للجامعة مساهمة واضحة في مجال البحث العلمي والدراسات في الصحة والصناعة والتلوث البيئي وغيرها من القضايا الأساسية المتعلقة بحياة الإنسان والمجتمع"، مشيرا في ذلك إلى أن لديها عددا من مراكز البحوث والدراسات ووقعت على اتفاقيات ثنائية مع المعهد القومي للسكر والصناعات الصغيرة.

أخبار ذات صلة