عطبرة 16-5-2022 (سونا)- أكد الأستاذ شمس الدين أحمد مصطفى جلال الدين المدير العام لوزارة التربية والتعليم بولاية نهر النيل الوزير المكلف أهمية المرحلة المتوسطة في تقوية السلم التعليمي.

جاء ذلك لدى مخاطبته بقاعة الميناء البري بعطبرة فعاليات ورشة العمل التي نظمتها الإدارة العامة للمرحلة المتوسطة بمحلية عطبرة بعنوان (تحديات إعادة بناء وتأسيس المرحلة المتوسطة) تحت شعار(عودة المرحلة المتوسطة تحديات الواقع وآفاق المستقبل )، وذلك بحضور الأستاذة زينب أحمد علي مدير الإدارة العامة للمرحلة المتوسطة بالولاية بحضور عدد من قيادات التعليم العام والتعليم العالي والخبراء التربويين بالولاية ومحلية عطبرة.

وأشاد وزير التربية والتعليم المكلف بمبادرة إدارة التعليم بمحلية عطبرة بعقد هذه الورشة التي تعتبر خارطة طريق للسير في الاتجاه الصحيح لإرساء دعائم المرحلة المتوسطة وعودتها لسيرتها الأولى وأشار في هذا الصدد إلى التدهور الكبير الذي أصاب التعليم نسبةً لغياب المرحلة المتوسطة في الفترة السابقة.

وتناول الخطوات التي تمت لعودة المرحلة المتوسطة على أرض الواقع ووفقاً لتوجيهات والي الولاية والتي على ضوئها تم تشكيل لجان لدراسة واقع المدارس لتحديد المدارس الجاهزة والتي تحتاج للإضافة والصيانة والتي تحتاج للإنشاء، مؤكداً التزام حكومة الولاية بتنفيذ كل توصيات اللجان والعمل بجدية لعودة المرحلة المتوسطة.

واستعرض وزير التربية والتعليم المكلف الخطة الاستراتيجية لوزارته والتي تركز على إنشاء معاهد لتدريب المعلمين بكل المحليات.

تجدر الإشارة إلى أن الورشة ناقشت عدداً من أوراق العمل التي ركزت على ثلاثة محاور تمثلت في واقع الحال والتحديات للمرحلة، واختيار المعلم وتدريبه ، ومقترح الهيكل الإداري للمرحلة المتوسطة،

وخرجت الورشة بعدد من التوصيات أهمها؛ توفير (39) مدرسة متوسطة بمحلية عطبرة بواقع (20) مدرسة للبنات و(19) مدرسة للبنين ومدرستين بداخلية من إجمالي العدد الكلي للمدارس المقترحة.

وفي محور المعلم وتدريبه تم التأمين على تدريب المعلمين الذين سبق لهم العمل بالمرحلة المتوسطة سابقاً والاستفادة منهم في العمل الإداري والإشراف التربوي فيما سيتم تدريب المعلمين حديثي العهد بالمرحلة المتوسطة على طرق التدريس وغيرها من المحاور الفنية.

وفيما يتعلق بمحور الهيكل الإداري سيتم وضع هيكل إداري مناسب يراعى فيه البساطة والبعد عن الترهل.

أخبار ذات صلة