كادقلي 16-5-2022 (سونا)- عقدت حكومة جنوب كردفان اليوم مؤتمرا صحفيا بأمانة الحكومة  بعنوان اضراب( المعلمين بكادقلي الحقائق الغائبة) .

وكشف والي جنوب كردفان المكلف موسى جبر محمود في هذا المؤتمر الذي جاء علي خلفيه استمرارية لجنة المعلمين  بكادقلي في الاضراب التصعيدي المفتوح الخاص  باستحقاقات المعلمين الواردة في منشور إزالة التشوهات في الهيكل الراتبي الجديد.،  أن الولاية من أولى الولايات التي شرعت في هذا الأمر ونالت الاشادة على مستوى ولايات السودان.

وإكد جبر على مشروعية مطالب المعلمين والعمل على الايفاء بكل المتأخرات حسب ماجاء في مذكرة لجنة المعلمين ماعدا متأخرات العام 2020 البالغة اكثر منسبعمائة مليون جنيه لكل العاملين بالولاية ونصيب المعلمين  ثلاثمائة وخمسة وخمسين مليون جنيه واصفا اياه  بأنه  يلي وزارة المالية الاتحادية كإستحقاق لكل العاملين بالدولة  وليس  التزام الولاية .

وإكد الوالي  ان الولاية دفعت من مواردها الذاتية اكثر من مائة وستة وثلاثين مليون جنيه في سبيل معالجة هذه القضية وأوفت  بالمطالب الواردة في مذكرة لجنة المعلمين بمحلية كادقلي الكبرى الا ان اللجنة  واصلت التصعيد  في حين ان الامر يخص جميع العاملين في الخدمة المدنية بالولاية البالغ عددهم اكثر من عشرين ألف  الذين لم يصرفوا  متأخرات  العام2020  رغم أن  المعلمون حظيوا بتمييز إيجابي  من الالتزامات.

وابان الوالي ان الحكومة ستتخذ جملة من الإجراءات وفق قانون الخدمة المدنية لحفظ حقوق الطلاب والتلاميذ وإولياء أمورهم الذين تضرروا من الإضراب وتوقف الدراسة كليا بمحلية كادقلي منذ مطلع أبريل الماضي موجها وزارة التربية والتوجيه بضرورة  العمل على  تطبيق قانون محاسبة العاملين بالخدمة المدنية عملا  بمبدأ من أخذ الأجر حاسبه الله بالعمل، مطالبا وزارة التربية بوضع خطة لتعويض الطلاب والتلاميذ مافاتهم من  التقويم الدراسي.

وشدد جبر بان  الإضراب المفتوح الذي أعلنته لجنة المعلمين بكادقلي   هو محاولة للي ذراع الحكومة وتسييس المطالب والجنوح نحو تحريض المعلمين من محليات الولاية الأخرى .

وقال ان الحكومة  اوفت بالتزاماتها  ومستعده للاحتكام للرأي العام ومجتمع الولاية وعلى لجنة المعلمين تحمل مسؤوليتها والنظر بإيجابية لما تحقق من مكاسب وتقديم المصلحة العامة على كافة الاعتبارات الأخرى..

من جانبه استعرض   مدير عام وزارة التربية والتوجيه  الدكتور جابر عباس جابر  مسار القضية والإجراءات التي اتخذت بجانب  ماتم دفعه للمعلمين خلال الفترة الماضية وكشفت الأرقام  ايفاء المالية بدفع أكثر من تسعين بالمائة من مطالب المعلمين  الأمر الذي يؤكد أن  إضراب المعلمين ليس له مبرر في ظل الواقع الذي تعيشه الولاية ومؤشرات تدني وتدهور  التعليم بالمنطقة.

أخبار ذات صلة