الجنينة . 19 .5..2022 (سونا)-تمكنت قوات غرفة التحكم والسيطرة بالولاية من حرق كميات من الأسلحة النارية والبيضاء والمواتر والكدمول بمدينة الجنينة، وذلك بحضور لجنة الأمن وجماهير مدينة الجنينة .  وتاتي هذة الخطوة إنفاذا لموجهات مجلس الأمن والدفاع بشان محاربة الظواهر السالبة وبسط هيبة الدولة.  وفي السياق ثمن والي غرب دارفور الجنرال خميس عبدالله ابكر الدور الذي تقوم به غرفة التحكم والسيطرة في محاربة الظواهر السالبة،  كما أشاد بجهود القوات المشتركة السودانية التشادية للإطلاع بدورها المنوط بها في حفظ الأمن وحماية الحدود . ووجه الجنرال خميس الأجهزة الأمنية بإنفاذ موجهات مجلس الأمن والدفاع فيما يتعلق بمحاربة الظواهر السالبة وفرض هيبة الدولة ، مشددا بضرورة إتخاذ إجراءات تفتيشية صارمة لتجوال المركبات خاصة أثناء الساعات الليلية . واكد الوالي حرص الحكومة الإتحادية وجديتها لحسم التفلتات الأمنية، لافتا عن خطة متكاملة لحكومته بشان الطواف لمحليات الولاية المختلفة بهدف التبشير بالسلام ومحاربة الظواهر السالبة . من جهته أكد مدير قوات الشرطة بالولاية اللواء شرطة حقوقي سليمان إسماعيل خريف مقرر اللجنة الأمنية أكد إستمرار حملات محاربة الظواهر السالبة بمحليات الولاية ال (8) من أجل تعزيز الأمن وحماية المواطن، كاشفا عن إستعداد الأجهزة النظامية لتنفيذ حملات مكثفة للظواهر السالبة وذلك عقب فعاليات أسبوع المرور العربي .  إلى ذلك أوضح قائد قوات غرفة السيطرة والتحكم بالولاية العميد ركن فتح الرحمن أحمد علي أن هذه الخطوة تعد بداية لتنفيذ موجهات مجلس الأمن والدفاع بمحاربة أشكال الظواهر السالبة والمظاهر العسكرية برئاسة الولاية ومحلياتها والعمل على منع التفلتات الأمنية وفرض هيية الدولة،  وقال ان غرفة التحكم والسيطرة تضم كافة المؤسسات النظامية .

أخبار ذات صلة