الخرطوم 19-5-2022 (سونا)- اوضح وكيل وزير الخارجية المكلف نادر يوسف الطيب انه كانت هنالك ضرورة لتكوين لجنة تنفيذية تضم كل الوزارات برئاسة وزارة الخارجية للتعامل مع اليونيتامس مبينا ان هذه الخطوة تمت قبل شهرين  .

وأشار نادر في مؤتمر صحفي بوزارة الخارجية اليوم، إلى أن اللجنة عكفت خلال الفترة الماضية على دراسة وتقييم نشاط (يونيتامس) بناء على التفويض الذي منح للبعثة في السابق حين انشائها .

وابان نادر ان اللجنة خرجت بمصفوفه تشتمل على احد عشر محورا عبارة عن نقاط ومقترحات الوزارات وذات الصلة بنشاط (اليونيتامس)، مشيرًا الى ان اللجنة مرجعيتها الوثيقة الدستورية، واتفاقية سلام جوبا ،بناء على مخاطبات رئيس الوزراء السابق عبدالله حمدوك مع الأمم المتحدة ومجلس الأمن .

وابان أن المحاور تتمثل في تقديم المساعدات اللازمة للقيام الانتخابات ، حشد الموارد اللازمة لدعم وتنفيذ برتكول النازحين واللاجئين ،فضلا عن مطلوبات تمكين برتكول العداله الانتقالية وقوانين حقوق الإنسان .

وزاد ان المحاور تتضمن توفير موارد لدعم بناء القدرات للمؤسسات العدلية والشرطية، بالإضافة الى الدعم اللوجستي لتنفيذ الخطة الوطنية لحماية المدنيين وحشد الموارد لتسريح ونزع السلاح .

وقال إن المحاور دعت إلى دعم الآليات الوطنية المعنية بحقوق الإنسان ، وان يتحول العون الإنسانى الى الدعم التنموي ، فضلا عن دعم وتنفيذ برتكول التعويضات وجبر الضرر للمتضررين من الحروب .

واشتملت المحاور على دعم مطلوبات تطبيق قطاع الرحل وحشد الموارد لاعادة الاعمار والتنمية والخدمات الأساسية .

إلى ذلك قال دكتور معاذ احمد محمد تنقو عضو اللجنة العليا للتعامل مع (اليونيتامس) ان تعامل السودان مع الأمم المتحدة يأتى وفقا للقانون الدولي القائم على احترام السيادة وعدم التدخل في شئون الدول .

وأشار إلى أن المنظمات بما فيها الأمم المتحدة ملزمة بالتفويض الممنوح لها من قبل الدول وملزمة بالتقيد بالقوانين والنظم في الدول التي تتواجد بها مقراتها  .

وقال تنقو ان السودان يتعاون مع الأمم المتحدة عبر بعثتها في السودان ويرغب في الاستفادة من إمكانيات الأمم المتحدة في التعاون مع الدول في إطار الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية  .

أخبار ذات صلة