الخرطوم 28-5-2022(سونا) أكد وزير الثروة الحيوانية حافظ إبراهيم عبد النبي، اهتمام الدولة بقطاع الثروة الحيوانية بوصفه رافداً أساسيًا لاقتصاد البلاد، مشيراً إلى أن وزارته وضعت برنامجاً كبيراً يهدف إلى خلق التوازن العادل بين الريف والحضر، بما يرفع المستوى المعيشي لمربي الإبل من خلال إدخالها في منظومة الاقتصاد القومي، بزيادة الإنتاج والقيمة التسويقية للمنتج السوداني الذي ينافس عالمياً من حيث الجودة.

 واشار لدي مخاطبته صباح اليوم السبت، مهرجان غرير لسباق الهجن بمضمار (الشيخ زايد) بشرق النيل بتشريف لنائب الأول لرئيس مجلس السيادة، الفريق أول محمد حمدان دقلو، إلى اعتماد أكثر من خمسة الآف أسرة على أنشطة الإبل المختلفة الأمر الذي يتطلب اهتماماً متزايداً بالقطاع.

بدورها أكدت الأستاذة فاطمة الدود مهدي رئيسة نادي غرير المنظم للمهرجان، أن التراث هو الحاضنة الأساسية للهوية الوطنية، وأن أهل الهجن هم أهل عز وصبر وشكيمة، وأشارت إلى إيمانهم التام بأهمية الرياضة في التقريب بين الشعوب.

 وأكدت أن الإبل تمثل قيمة اقتصادية كبيرة لأهل السودان كونها أحد ركائز دعم الاقتصاد الوطني، وأشارت إلى أن سباقات الهجن من شأنها تعزيز الثقافة السودانية، وجذب الاستثمار والمساهمة في التعريف بالسياحة السودانية.

في السياق طالب ممثل الهجانة، الدولة بضرورة فك حظر صادر إناث الهجن للخسائر الكبيرة التي يتعرض لها المنتجون، إلى جانب فتح باب المشاركات الخارجية للهجن السوداني والاهتمام بالتنافس الداخلي وتأهيل الملاعب، إلى جانب إقامة مهرجان دولي للهجن تحت رعاية نائب رئيس مجلس السيادة.

أخبار ذات صلة