نيالا فى ١ يونيو ٢٠٢٢(سونا) أقامت وزارة الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية والمراعي بولاية جنوب دارفور الملتقى التفاكري السنوي لمديري الثروة الحيوانية بالولاية، الذي سيناقش التحديات وإيجاد الحلول لمشكلات قطاع الثروة الحيوانية حيث تستقبل الولاية حركة الماشية القادمة من دول الجوار الإفريقي  بدخول فصل الخريف.

وأكد بشير مرسال حسب الله، والي ولاية جنوب دارفور بالانابة، إكتمال استعدادات الولاية لاستقبال قطان الثروة الحيوانية من حيث فتح المراحيل والمسارات لتقليل الاحتكاكات مع المزارعين اثناء حركة الرعي.

ودعا حسب الله خلال مخاطبته الملتقى الي وضع خطط علمية لتطوير الزراعة بشقيها النباتي والحيواني عبر إقامة السدود وحفر الابار وانشاء المحاجر البيطرية وتطوير السلالات وصناعة المنتجات الحيوانية ومشتقاتها.

ونوه مرسال الى أهمية اقامة دورات متخصصة للرعاة والمزارعين لتطوير هذا القطاع المهم بجانب الاهتمام بتحسين السلالات للاستفادة من الثروة الحيوانية ومنتجاتها لافتا الي إهتمام الدولة بالمشاريع التي تساعد علي حلول ازمة الامن الغذائي .

من جانبه اوضح مدير قطاع الثروة الحيوانية بالولاية دكتور ابراهيم محمد عبد الله إستعداد نقاط الرقابة البيطرية فى الردوم، وام دافوق جنوب الولاية لاستقبال الماشية القادمة من دول الجوار الإفريقي .

وأشار مدير قطاع الثروة الحيوانية الي قيام مخيم رعوي فى محلية "مرشنج" يستهدف تطعيم (٧٥٠) الف راس بجانب مخيم رعوي آخر في محليتي "نتيقة" و"بليل" لتطعيم (٩٠٠) الف راس فضلا عن مخيم فى منتصف سبتمبر المقبل عند خروج الماشية فى محلية برام، دمسو، السنطة وتلس .

وابان دكتور ابراهيم ان الملتقى يهدف للتحضير الجيد والباكر للموسم لتلافى الامراض الوبائية موضحا ان الملتقي تناول كل اشكالات قطاع الثروة الحيوانية بكل محليات الولاية (٢١) ووضع حلول عملية قابلة للتنفيذ.

أخبار ذات صلة