الخرطوم 3-6-2022(سونا)-أكد الأستاذ صديق حسن فريني  مدير عام وزارة التنمية الإجتماعية ولاية الخرطوم والوزير المكلف علي أهمية  إيجاد بدائل وعناصر مختلفة تمثل إضافات للممارسة الإجتماعية مشيرا إلي أن المجتمع في حاجه لتغيير كثير من المفاهيم والخروج من نفق التقليدية وتأسيس رؤية واضحة تبني علي تجاربنا وقيمنا المهنية.  جاء ذلك لدي لقائه بمكتبه بالإستاذة سعاد ديشول محمود مدير الإدارة العامة للمرأة والأسرة بوزارة التنمية الإجتماعية الإتحادية وا.مصطفي يونس من منظمة باحث ود.احمد حسن الخبير الوطني للإستخدام المكثف. وإدارة المرأة والأسرة  بالوزارة وا.نجاة الفادني امين الأيتام٠

وأشاد سيادته بالتجربة الرائدة لمشروع إيجاد فرص عمل للشباب من الجنسين بمنطقة مايو بعد ان إستمع لشرح مفصل عن التجربة الأولي من الخبير د. احمد حسن لاستيعاب الشباب عبر مكونين إدارةو إزالة النفايات لمدة عامين وصيانة الطرق عامين كذلك بفكرة جديدة مبتكرة وتدريبهم لمدة ٤الي ٦اشهر في( الحلة الجديدة والثورة امدرمان بحري )بالتركيز علي فئة الفاقد التربوي والتدريب المهني بالتنسيق مع كور اليابانية.وابرز المعوقات والتحديات التي واجهت المشروع والتي تم تفاديها في المشروع الجديد باستهداف ٢الف من الشباب منهم ٥٠٠بمنطقة مايو وهو مشروع  يدعم الحماية الإجتماعية مع مراعاة مقاييس السلامة والصحة وتكوين لجان والتدريب في مراكز الولاية.

من ناحيته وجه ا.صديق فريني إدارات وزارته بالتنسيق والبرمجة المتكاملة مع منظمة باحث باعتبارها شريك استراتيجي بعد توفيق اوضاعها مع مفوضية العمل الطوعي والإنساني مؤكدا أن ولاية الخرطوم هي السودان المصغر وتعتبر تجربتها نموذج يحتذي به.من جانبها أوصت ا.سعاد ديشول سعادة الوزير بتقوية آلية المرأة مؤكدة أن قطاع المرأة مهم ويساعد في تنمية المجتمع اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا مبينة اهمية التنسيق في المرحلة القادمة في مجال التدريب علي المستوي الخارجي والداخلي.واشادت بمنظمة باحث وعملها في منطقة مايو بإستهداف الشابات والشباب وسيتم تصنيفهم علي حسب أوضاعهم مما يساهم في استقرار السودان بنسائه وشبابه. والتزمت إدارة المرأة والأسرة   بالتعاون التام مع المشروع بوجود ١٤٨مركز اجتماعي تتجمع فيه النساء يمثل نقطة انطلاق للمشروع.

أخبار ذات صلة